الامارات والسعودية
الامارات والسعودية

الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تفاجئان الجميع بميزة جديدة للتسهيل على المواطنين والمقيمين والزائرين، تعرّف على موعد إصدار"الشينغن العربية" بين السعودية و الإمارات لخدمة المقيمين وسياح العالم.

فاجأت كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية جميع المواطنين والمقيمين والزائرين بقرار الاعداد لـ شينغن العرب، للتسهيل في الانتقال بين البلدان العربية، وذلك في أعقاب زيارة ولي عهد المملكة العربية السعودية لدولة الامارات واجتماعاته المكثفة مع قاداتها، حيث أثمرت الاجتماعات بإطلاق المبادرات الاستراتيجية السبع بين البلدين الشقيقين.

وكانت المبادرات السبع هي النتاج والثمرة الأولى لـ اجتماعات مجلس التنسيق "السعودي ــ الإماراتي"، وفقا لما نقلته صحيفة سبق السعودية.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام) قبل ساعات فإن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد تاتي استكمالا لمسيرة العلاقات الراسخة بين البلدين، كما أنها حققت نتائج مبشرة  أهمها اتفاق الدولتين على التأشيرة السياحية المشتركة بين البلدين.

ووفقا لصحيفة سبق فإن حكومة البلدين والجهات المسؤولة تعمل جاهدة حاليا على إصدار تأشيرة سياحية مشتركة للمقيمين في البلدين عند الوصول والتي تعرف باسم شينغن حيث تعتبر خطوة جيدة لتنشيط وزيادة الحركة السياحية بين البلدين.

وتأتي هذه الخطوة في إطار تعزيز مساهمة السياحة في الاقتصاد الوطني للبلدين، وضمها لمصادر الدخل القومي بشكل اكبر، بحسب ما ذكرته الصحف المحلية في الدولتين قبل ساعات.

وبحسب ما كشفته الإحصاءات الرسمية فإن هناك أكثر من  20 مليون مقيم من جنسيات عربية وأجنبية يعملون في كل من الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بالاضافة إلى  استقبال دولة الإمارات بشكل سنوي أكثر من 22 مليون سائح. كما أن المملكة العربية السعودية تستقبل بشكل سنوي ما يقارب من 20 مليون زائر.

وتاتي هذه الخطوة من أجل أن تتمكن هذه التأشيرة الجديدة من خدمة هذه الأعداد الهائلة بين الدولتين لتسهم في تنشيط السياحة.

وقد كشفت الحكومة الاماراتية قبل قليل عن الموعد النهائي لإصدار الشينغن حيث كشف المهندس سلطان المنصوري وزير الاقتصاد بدولة الامارات العربية المتحدة قد أصدر بعض التصريحات الهامة للصحافة كشف فيها عن توقعاته  أن يتم إصدار الشينغن العربية خلال عام 2020 والتى من المتوقع لها ان تشكل اسهاما كبيرا في زيادة حجم الرحلات وعددها وتنشيط حركة السياحة والتنقل بين البلدين، وفقا لما نشرته صحيفة سبق.