طائرة

نجح قرار قائد الطائرة بالهبوط الاضطراري من أجل انقاذ حياة 140 حيث واجهت طائرة اقلعت من مطار المدينة المنورة لحادث تلف كبير في المحرك ما تسبب في هبوطها اضطراريا، بينما واجهت رحلة الكويت عطلا مختلفا بعد اقلاعها من مطار القاهرة.

أعلنت مصادر من هيئة الطيران المدني المصري قبل قليل تفاصيل هامة تتعلق بحقيقة ما حدث مع الطائرة القادمة من المدينة المنورة والتابعة للخطوط الجوية الجزائرية وحالات زعر الركاب وكذلك ما حدث مع الطائرة الكويتية وأسباب تأخر رحلتها

ومن الجدير بالذكر أن محرك طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، والتي كانت تقل على متنها 140 مسافرا، قد واجه حالة طارئة في أثناء رحلة عودتها من المدينة المنورة إلى الجزائر مرة أخرى حيث انفجر المحرك فاضطرت الطائرة إلى محاولة الهبوط اضطراريا في مصر.

وقد واجهت "بوينغ 767-800"، عارضا خطيرا بعد إقلاعها بساعة ونصف من مطار المدينة المنورة، وفا لما نقلته صحيفة روسيا اليوم

وقد اندلعت النيران في أحد محركاتها، وهو ما اجبر قائدها يتأن يتخذ  قرارا بالهبوط الاضطراري في مطار القاهرة بمصر، بينما الطائرة متوقفة في مطار القاهرة الدولي حتى الآن .

وقامت السلطات المصرية وفرق الانقاذ في مطار القاهرة بسرعة نقل الركاب إلى طائرة أخرى بعد لحظات الذعر التي عاشوها في اثناء الحادث.

ومن الجانب الآخر قامت شركة الخطوط الجزائرية بإصدار بيان عاجل من خلال منصتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عقب الواقعة ببضع ساعات قائلة فيه: "عقب مشكلة فنية على متن الرحلة AH 4411 بين المدينة المنورة (المملكة العربية السعودية) وعنابة (الجزائر)، اتخذ الطاقم، بعد ساعة ونصف الساعة من الرحلة، قرارا بالهبوط في مطار القاهرة (مصر)، تطبيقا منه لإجراءات السلامة الجوية والتحقق من طبيعة المشكلة. وفقا لصحفة الشركة.

وعلى صعيد آخر فقد تعرضت طائرة كويتية لعطل فني كانت نتيجته  تأخير إقلاع الطائرة التي كانت في طريقها إلى الكويت،قبل ساعات، أثناء تواجدها في مصر.

وقد أعلنت هيئة الطيران المدني المصرية إن «الرحلة، كان من المقرر إقلاعها في تمام الساعة 3:55، مساء أول من أمس، بتوقيت القاهرة، ولكنها تعطّلت، وتم استدعاء طائرة أخرى من مطار شرم الشيخ، ثم غادرت من مطار برج العرب لنقل الركاب إلى الكويت، بعد الاعتذار للركاب، وتقديم خدمات عدة لهم»، وفقا لما ذكرتاه الصحف المصرية اليوم.