حيث قالت متحدثة الرسمي باسم شركة "طيران الاتحاد" داخل الإمارات العربية المتحدة قال .

إن إحدى طائرات الشركة قامت برحلة شحن جوي من الإمارات عبر تل أبيب "إسرائيل" تحمل إمدادات إنسانية للشعب  الفلسطينيين .

وعلى الصعيد الأخر ذكرت وكالة رويترز ووسائل إعلام إماراتية اليوم على الصحف الرسمية داخل الإمارات وعلى موقع التواصل الإجتماعي أن هذه تعتبر "أول رحلة معروفة لشركة طيران إماراتية مملوكة للدولة إلى إسرائيل".


ومن الجانب الأخر نقلت الوكالة عن المتحدثة من أبوظبي قولها قامت الاتحاد للطيران بتشغيل رحلة شحن إنسانية خاصة من أبوظبي إلى تل أبيب في 19 مايو الجاري لتوفير الإمدادات الطبية للفلسطينيين ولم يكن على متن الطائرة ركاب.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها رويترز عمالاً في مطار بن غوريون في تل أبيب ينزلون صناديق مكتوباً عليها أنها مساعدات إماراتية للفلسطينيين لمكافحة فيروس كورونا.

من جانبه؛ قال موقع "إرم نيوز" الإماراتي إن طائرة شركة الاتحاد لم تكن تحمل شعار الشركة ولا علم الإمارات، مؤكداً في خبره ما أوردته "رويترز" من أن "الاتحاد تسير أول طائرة إلى إسرائيل بشحنة مساعدات طبية إنسانية للفلسطينيين لمواجهة كورونا".


ونسقت الأمم المتحدة شحنة "إمدادات طبية عاجلة" تبلغ 16 طناً، من الإمارات، للمساعدة في كبح انتشار فيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية، وفقاً لبيان صدر عن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف البيان: "تتضمن المساعدات معدات للوقاية الشخصية ومعدات طبية أبرزها عشرة أجهزة تنفس صناعي مطلوبة بشدة".

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت تلك المساعدات قد نُقلت على متن رحلة الشحن التي أرسلتها الاتحاد للطيران يوم الثلاثاء. ولم يشر بيان منسق الأمم المتحدة إلى شركة الطيران.

جدير بالذكر أنه لا توجد علاقات دبلوماسية بين تل أبيب وأي من دول الخليج العربية الست، ولا توجد رحلات تجارية بينها وبين تلك الدول، إلا أنه في عام 2018 جرى تخفيف طفيف لقواعد السفر الجوي المشددة، إذ فتحت السعودية مجالها الجوي لأول مرة أمام رحلة تجارية إلى إسرائيل كانت تسيّرها شركة (إير إنديا) الهندية من نيودلهي إلى تل أبيب.