كشف تقرير أن ثلاثة توائم حديثي الولادة في المكسيك أثبتت الاختبارات إصابتهم جميعا بفيروس كورونا فيما وصفه المسؤولون بأنه حالة "غير مسبوقة".

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن ثلاثة توائم قد ولدوا قبل الأوان في 17 يونيو الجاري، وأظهر جميعهم نتائج إيجابية لـ"كوفيد-19" في نفس اليوم.

وأشار التقرير، وفقا لروسيا اليوم، إلى أن طفلين، صبي وفتاة، في حالة مستقرة في مستشفى بولاية سان لويس بوتوسي، بينما يعالج الطفل الثالث من حالة تنفسية.

وقال المتحدث باسم لجنة السلامة الصحية بالولاية إن هذه المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن العدوى في ولادات متعددة. ويتحقق الخبراء الآن مما إذا كان المرض قد انتقل من خلال مشيمة الأم أثناء الحمل.

وأوضحت وزيرة الصحة الحكومية مونيكا ليليانا رانجيل مارتينيز: "من المستحيل أن يكونوا أصيبوا في لحظة الولادة"، حيث إن هناك عددا قليلا للغاية من الحالات المعروفة لأطفال حديثي الولادة أصيبوا بالفيروس بعد الولادة.

وفي الأثناء، خضع الأبوين لاختبار "كوفيد-19"، حيث تقول السلطات إنهما ربما يكونان مصابين بالفيروس دون ظهور أعراض.

وأصدرت مراكز مكافحة على الأمراض والوقاية منها (CDC) مبادئ توجيهية الشهر الماضي تقول إن الأطفال الذين يصابون بالفيروس من المرجح أن يتعرضوا للإصابة بفيروس كورونا عن طريق الاتصال الوثيق بالمرضى، مثل أمهاتهم أو مقدمي الرعاية أو الزوار أو العاملين في مجال الرعاية الصحية، بعد الولادة.

وقالت المؤسسة إن "التقارير المحدودة" أثارت مخاوف بشأن احتمال انتقال العدوى أثناء الولادة، قائلة: "إن الجهود جارية لمعالجة الفجوة المعرفية لانتقال العدوى بين الأم والوليد أثناء الحمل والولادة وفترة ما بعد الولادة، وسيتم تحديث التوصيات مع توفر معلومات جديدة تفيد بإتاحة انفصال الأم والطفل".