عاجل حرصاً من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- على تخفيف الآثار المالية والاقتصادية من تداعيات جائحة كورونا (Covid-19) على الأفراد ومنشآت القطاع الخاص والمستثمرين. ...

لمصلحة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للتخفيف من الآثار المالية والاقتصادية لآثار وباء كورونا (Covid-19) على الأفراد ومؤسسات القطاع الخاص المستثمرين.


صدر المرسوم الأعلى بتمديد عدد من المبادرات الحكومية لفترة إضافية. لتحقيق الاستفادة الكاملة من المبادرات المعلنة منذ بداية الوباء ، ركزت المبادرات المعتمدة للتمديد على (دعم العمال السعوديين ، ووقف الغرامات ، وتأجيل تحصيل الرسوم والإعفاءات والإعلانات).

تعتبر هذه الخطوة امتداداً للتدابير الحكومية العاجلة التي تساهم في دعم الأفراد وقطاع المستثمرين ومؤسسات القطاع الخاص ، وتعزيز دورهم كشركاء في تنمية اقتصاد المملكة ، وتخفيفها من الآثار المالية والاقتصادية المترتبة على النتائج الناشئة فيروس كورونا.

وقف الغرامات


كانت المبادرات التي صدرت لتمديد النظام النبيل على النحو التالي:
دعم العاملين السعوديين في مؤسسات القطاع الخاص المتضررة من تداعيات فيروس كورونا الناشئ من خلال نظام الرمال.
وقف الغرامات المتعلقة بالتوظيف.
رفع تعليق منشآت القطاع الخاص لتصحيح النشاط.
حساب توظيف "السعودي" في النطاقات الآنية لجميع المنشآت.
رفع تعليق حماية الأجور خلال الفترة الحالية.
24/7 استمرارية خدمة للعملاء المميزين.
تأجيل تحصيل الرسوم الجمركية على الواردات لمدة ثلاثين يوماً مقابل ضمان مصرفي.
تمديد قبول طلبات التقسيط المقدمة من دافعي الضرائب دون طلب الدفعة المقدمة.
تأجيل دفع ضريبة القيمة المضافة عن طريق الجمارك من خلال التصريح.
دفع سريع لطلبات استرداد ضريبة القيمة المضافة وفحصها لاحقًا.
إعفاء جزئي من التعويض المالي عن نهاية إقامتهم (شهر إضافي) من تاريخ انتهاء صلاحيتها ، شريطة تمديد المبادرة لفترة إضافية (شهر واحد) ، إذا دعت الحاجة.
تمديد فترة المبادرة "لتأجيل تنفيذ إجراءات إيقاف الخدمات والاستيلاء على أموال دافعي الضرائب غير الملزمين بدفع الضريبة والزكاة في التاريخ العادي" (شهرين إضافيين) من تاريخ انتهاء صلاحيتها ، وفقط للمؤسسات التي تخلفت عن دفع الضرائب والزكاة المستحقة خلال فترة الوباء ابتداء من شهر مارس 2020

تأجيل تحصيل الرسوم


أعلنت حكومة المملكة ، منذ بداية تداعيات أزمة كورونا ، عن مجموعة من المبادرات العاجلة بقيمة 142 مبادرة تستهدف الأفراد ومؤسسات القطاع الخاص والمستثمرين ، بقيمة تتجاوز 214 مليار ريال ، بالإضافة إلى تشكيل عدد من الوزارات اللجان ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله حيث تهدف هذه اللجان إلى دراسة آثار وتداعيات أزمة فيروس كورونا الناشئة وتحدياته باستمرار في عدد من القطاعات والمناطق ودراسة الفرص لمعالجتها ، سواء بدعم أو تمديد المبادرات أو غيرها.