وفى سياق متصل وضمن الاخبار الحصرية التى تتابعها مع صحيفة الوسط عزيزى المتابع الكريم دجائت تلك الاخبار الصارمة التى افزعت وافد سواء او مقيم  واليكم التفاصيل.

وفى سياق الحدث قد أضاف المتحدث الرسمى وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، أن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة جدا، وأن هذه الإجراءات قد تكون مؤلمة، وأضاف الجدعان أن جميع الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة حاليا، وأنه يجب أن نخفض مصروفات الميزانية بشدة، وأوضح الجدعان أن حزم التحفيز استهدفت المحافظة على وظائف المواطنين في القطاع الخاص واستمرار تقديم الخدمات الأساسية.

وأضاف المتحدث الرسمى بأسم المالية" الجدعان "حول الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السعودية قال الجدعان إنها كانت إجراءات حازمة وسريعة جدا، وأن الأثر الحقيقي لجائحة كورونا سيظهر غالبا في الربع الثاني وما بعده، ولفت إلى أن أرقام الميزانية للربع الأول لم تظهر أثر فيروس كورونا بشكل كبير، وأن السعودية ملتزمة باستدامة المالية العامة وبتوفير ما يلزم لمواجهة الجائحة.

وأشار الجدعان ايضاً إن العالم والمملكة لن يعود لما كان عليه بعد كورونا لتغير الأنشطة الاقتصادية، وبحسب الجدعان فإن قيمة حزم دعم الاقتصاد المقرة حتى الآن في السعودية بلغت قيمتها 180 مليار ريال سعودى ، وهي تشكل 8% من الناتج المحلي غير النفطي، مشيراُ إلى أن الحكومة تقوم باتخاذ إجراءات للحد من النفقات مع الانخفاض القوي بالإيرادات، وأن الانخفاض القوي في الإيرادات متوقع أن يستمر حتى العام المالي المقبل.

ووفقا لما أضافة وأشار الية المتحدث الرسمى "الجدعان " فإن الحكومة السعودية قررت الاستدانة بشكل أكبر من الأسواق العالمية ولكن ذلك وحده لا يكفي، وعلى الحكومة النظر إلى قائمة النفقات في الميزانية وتوفير الأقل ضررا على المواطنين، وأوضح الجدعان أن بعض المشاريع ستمدد بطبيعتها وسط الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا، إضافة إلى أن بعض النفقات مثل تلك المتعلقة بالسفر والانتدابات ستنخفض بشكل طبيعي وذللك الاخبار الحصرية تابعها مع صحيفىة الوسط نيوز تابع اخبار السعودية وكل ما يهم الوافد فى المملكة عبر اخبارنا اليومية التى ننقلها بشكر دائم.