علماء يحذرون ارتفاع نسبة اصابة المتعافين من كورونا ثانية إلى 50٪
علماء يحذرون ارتفاع نسبة اصابة المتعافين من كورونا ثانية إلى 50٪

دراسة خطيرة اثبت ان فيروس كورونا المتحور كان بسبب التحور في جزء معين من البروتين الشوكي الخارجي للفيروس الامر الذي أكسبه قدرة على «الهروب» من الأجسام المضادة..

هذا وقد أكد بعض العلماء ان 48% من عينات الدم لأشخاص أصيبوا بفيروس كورونا في السابق لم تظهر رد فعل مناعي للسلالة الجديدة الامر الذي يدعو الى القلق .

كما ان الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض قوية لفيروس «كورونا» في الإصابة الأولى ولديهم رد فعل مناعي أقوى، أقل عرضة للإصابة مجدداً.

الجدير بالذكر ان الأجسام المضادة تعدّ جزءاُ رئيساً من المناعة التي تنتج عن اللقاحات، ولكنها ليست الجزء الوحيد، لذلك إذا استمر الفيروس في التحور للهروب من الأجسام المضادة، فذلك قد يعني أنه يجب إعادة تصميم اللقاحات وإعطائها مجدداً.

هذا وقد أصيب ما لايقل عن 54 شخصاً في المملكة المتحدة بالسلالة الجديدة من «كورونا» التي جرى اكتشافها في جنوب إفريقيا. وتم اكتشاف هذه الحالات ضمن اختبارات عشوائية، لذلك من المرجح أن يكون العدد أعلى بكثير.

ايضا أفاد بعض العلماء أن الفيروس يتحور ليصبح أكثر انتشاراً بنحو 50%، ويتسلل من بعض الأجسام المضادة التي تكونتا بعد الإصابة بسلالات أخرى من الفيروس.

من جانبه اكد مارتن مارشال رئيس الكلية الملكية للممارسين العامين  انه يساورنا القلق بسبب ما تظهره التقارير الأخيرة، التي تفيد بأن الأشخاص المنتمين لمجتمعات الـBAME (أصحاب البشرة السمراء والآسيويون والأقليات العرقية)، ليسوا أكثر عرضة للتأثر سلباً بالفيروس فحسب، ولكنهم أيضاً أقل احتمالاً لقبول الحصول على اللقاح المضاد لمرض «كوفيد-19» عندما يتم طرحه عليهم هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم .