فتح باب عودة كل الوافدين ممن لهم اقامات صالحة بشرط واحد
فتح باب عودة كل الوافدين ممن لهم اقامات صالحة بشرط واحد

حيث قد رجحت مصادر موثوقة أن تسمح السلطات المعنية ، بعودة كل الوافدين ممن لديهم إقامات صالحة ولم يتمكنوا من دخول البلاد ، منذ شهور اعتباراً من أواخر أغسطس المقبل , ولمعرفة المزيد من التفاصيل يرجي متابعتنا من خلال هذا الخبر.

والان قد أكدت المصادر أن هناك عشرات الآلاف من الوافدين (جنسيات مختلفة) أصحاب الإقامات الصالحة لا يزالوا عالقين في بلادهم وام يتمكنوا من العودة بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الكويت منذ نحو ثلاثة أشهر.

حيث قد بينت إلى أن وزارة الداخلية الكويتية سمحت بتجديد إقامات من انتهت إقاماتهم وهم خارج الكويت بسبب أزمة كورونا، لافتة إلى أن التمديد الأخير ينتهي في نهاية أغسطس المقبل.

وكذلك فقد اشارت المصادر أن تنسيقاً سيجري عن قريب بين دول مجلس التعاون الخليجي في شأن إيجاد الآلية المناسبة لفتح المطارات لإستقبال الراغبين بالعودة ، وقد اكدت المصادر أن التنسيق سيشمل وضع آلية للتعامل مع القادمين من حيث الفحص الطبي وما شابه.

وايضا فقد كانت مطارات القاهرة وأسيوط وسوهاج قد استقبلت اليوم نحو 15 رحلة قادمة من الكويت فيما ينتظر أن تستقبل أيضلً رحلتين أخيرتين خلال الساعات القليلة المقبلة ليصل الإجمالي إلى 17 رحلة ، حيث يصل إجمالي المصريين العائدين من الكويت اليوم إلى نحو 3,469 مصرياً من المقيمين هناك بالإضافة لحاملي تأشيرات الزيارة التجارية والسياحية والعائلية.

دولة الكويت تستعد لإعادة تشغيل الرحلات التجارية على 3 مراحل ، وفى وقت سابق أعلنت السلطات الكويتية إعتزامها إعادة تشغيل الرحلات التجارية على ثلاث مراحل في المستقبل القريب، بعد توقف دام عدة أشهر بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد.

وقد ترأس وزير الدولة لشؤون الخدمات ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص اجتماعا بالإدارة العامة للطيران المدني لمناقشة خطة إعادة تشغيل الرحلات التجارية في مطار الكويت الدولي، كذلك خطة الادارة لعودة العمل الرسمي.

ومن خلالة فقد اعلن الحريص في تصريح صحفي اليوم على هامش الاجتماع، إنه اطلع خلال الاجتماع على عرض مرئي مقدم من المسؤولين في «الطيران المدني» تضمن تفاصيل خطة التشغيل التدريجي للرحلات التجارية من وإلى مطار الكويت الدولي.

فقد اضاف ايضا بانه استمع لشرح مفصل عن الخطة التي ستتبعها الإدارة لعودة العمل الرسمي وفقا لما جاء به قرار مجلس الوزراء في شأن خطة العودة التدريجية للحياة في البلاد.