قرار عودة الوافدين من جديد إلى البلاد بنظام
قرار عودة الوافدين من جديد إلى البلاد بنظام

وردنا الان.. عودة جميع الوافدين وتشغيل السفر من جديد إلى البلاد بهذه الشروط، حيث صرحت الدولة اليوم مصير الوافدين القادمين إليها الغير مطعمين نهائياً و أصحاب الجرعة الواحدة و النظام الجديد الذى سيعمل به فى سياسة عودة المقيمين إليها .

صرحت الدولة الكويتية اليوم مصير الوافدين القادمين إليها الغير مطعمين نهائياً و أصحاب الجرعة الواحدة و النظام الجديد الذى سيعمل به فى سياسة عودة المقيمين إليها .

في نفس السياق من خلال  استقرار المؤشر الوبائي لفيروس كورونا بدولة الكويت، حيث تم التحضيرات  و الاجراءات لاستقبال الوافدين القادمين إلى البلاد، إذ أعلنت مناشئ مطلعة في الهيئة العامة للطيران المدنى الكويتلى إن من أفضَل التدابير المطروحة و بنظام "كوتا" لرجوع المقيمين إلى البلاد بأعداد معينة وفي إطار محددات وقواعد صارمة يعمل بها و يجب الإلتزام بها .

واعربت المناشئ لصحيفة الرأي نيوز الكويتية أن من أهم تلك المحددات والقواعد  و الاشتراطلت أن يكون الوافد القادم للبلاد على أنه قد إستلم و تحصل على  جرعتين من إحدى القاحات و الأمصال المعتمدة والمعترف بها بشكل رسمي بالكويت  مثل ( لقاح فايزر - مصل أسترازينيكا/ أكسفورد -  مصل موديرنا - لقاح جونسون) حتّى يجري تحليل (PCR) طوال 3 أيام من الوصول، ويُنهي الحجر الصحى بمجرد ثبوت سلبية النتيجة فور إصدارها .

ونبأت المناشئ للصحيفة الكويتية أن ذلك التصرف هو ذاته المطبق الآنً مع المدنيين القادمين إلى البلاد، بيد أن التصرف المغاير هو الذي يرتبط بالوافد المقبل الحاصل على تطعيم فقط  من أحد  أي لقاح مرخص، حيث سيفرض من خلاله تأدية الحجر المؤسسي لفترة أسبوع، و تنفيذ الحجر المنزلي لفترة 7 أيام أخرى .

بالنسبة لما يتعلق للوافدين غير المطعمين فأوضحت المنابع للصحيفة أنه لن يتيح لهم بدخول البلاد  خلال الفترة القريبة القادمة، مشيرة حتّى ذاك الفعل يصبو إلى تشديد الممارسات الاحترازية وتنفيذ أبعد الاحتياطات في ما يرتبط بالقادمين إلى البلاد.

واذاعت المناشئ أنه من بين الأفكار المطروحة أن لابد  من إعلاء نسبة تشغيل الحركة الملاحية الدولية بالكويت  إلى ثلاثين في المئة للمغادرة والرجوع، بديلا عن عشرة في المئة المطبقة بالفترة الحالية ، والسماح بدخول المُقيمين على  إشتراط أن يكونوا «مُحصنّين» و يكونون من أصحاب الإقامات سارية المفعول