محمد بن زايد
محمد بن زايد

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد يحذر المواطنين والمقيمين هذه الأشياء خط أحمر وذلك بعد الاطلاع على الجهود الوطنية للحد من انتشار «كورونا» واحتواء تداعياته.

وفي هذا السياق  اكد  ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة،  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان  في بيانا له  قال فيه حماية وطننا وأهلنا والمقيمين من الأمراض مسؤوليتنا، الإمارات اتخذت إجراءات عقلانية ومتقدمة وسباقة على الكثير من الدول في التقصي عن فيروس كورونا ومواجهته، وتدابيرنا الوقائية تتزايد بسرعة، ونستفيد من تجارب عدد من الدول المتقدمة التي تصدت لهذا التحدي». وتابع سموه: «أريد أن أطمئن كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة أن الإمارات - بعون الله - قادرة على تأمين الدواء والغذاء إلى ما لا نهاية.. فالدواء والغذاء خط أحمر.. وبفضل الله تعالى الدولة آمنة ومستقرة.. وجاهزيتنا مستدامة لمواجهة التحديات كافة».

واضاف سموه  بإذن الله سيمضي هذا الوقت الصعب الذي نواجهه ومعنا العالم، لكن نحتاج إلى صبر، والإمارات ولله الحمد أوضاعها أفضل، بفضل همة الكوادر التي أخذت على عاتقها مواجهة انتشار فيروس كورونا من وقت مبكر

كما اثنى سموه  على الجهود الوطنية التي تقوم بها مؤسسات الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، واحتواء تداعيات

 

 

هذا وقد أجرى سموه اتصالاً مرئياً حضره سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وعدد من المسؤولين.

كما نقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال حديثه مع ممثلي الجهات المعنية، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وتوجيهاته بتسخير الإمكانات كافة لدعم الجهود الوطنية لمكافحة هذا الفيروس.

وأ فاد أن «سلامة الناس على أرض الدولة هي أولوية قصوى بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى، وهي أمانة نحن مساءلون عنها»، مشدداً على أهمية أن تكون الإجراءات المتبعة في مستوى هذا التحدي.

وقال سموه: «لن نتردد في اتخاذ أي تدابير وقائية وصحية إضافية إذا اقتضت الضرورة ذلك خلال الفترة القادمة». وأشار سموه إلى أن هذه الفترة الدقيقة تستدعي استشعار الوعي والتفهم بضرورة اتباع الخطوات الوقائية والإرشادية الكاملة للحد من انتشار الفيروس، مؤكداً سموه أن «الجميع شركاء في المواجهة، ونريد ترسيخ ثقافة الاستجابة المجتمعية الفاعلة لتدابير التصدي للفيروس».هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم 

واكد سموه  أن خط الدفاع الرئيسي ضد الفيروس هو كفاءة  القطاع الصحي الحكومي

 

وشدد سموه على أهمية العمل من خلال منظومة شاملة ومتكاملة للتقصي الوبائي تربط بين مختلف الجهات المعنية. وتطرق سموه إلى العملية التعليمية، مؤكداً أهمية استمراريتها واستدامتها بما يحفظ سلامة أبنائنا ويحقق رسالة التعليم في الوقت نفسه، وذلك من خلال توظيف المبادرات والأساليب التقنية الحديثة.

وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى دور الإعلام، معتبراً أنه الشريك الرئيسي في مواجهة الفيروس من خلال رفع مستوى الوعي ومواجهة الشائعات، ونقل الصورة الصحيحة دون تهويل.