ماذا ينتظر الإجانب بالصيف
ماذا ينتظر الإجانب بالصيف

ماذا ينتظر الإجانب بالصيف ، فقد تحدثت وسائل إعلامية عربية وعالمية، ونقلا عن خبراء وباحثين وإعلاميين وأشخاص يعملون في مراكز الأبحاث الكبرى وشركات الأدوية والعقارات، بأن الفايروس سيتسمر لسنة 2021 القادمة على أقل تقدير .

هذا ومع دخولنا للمرحلة الثانية، تشير التحليلات بأن هناك ما هو قادم بعد هذه المرحلة، وقد تكون مرحلة ثالثة من الفايروس وهي الأشد فتكا والأخطر لا أصابكم الله بمكروه ، وبحسب خبراء صينين فأنه لو إستمر لنهاية 2021 .

فلن تزول آثاره بسهولة فسيبقى العالم يعاني من الآثار السلبية التي تسبب بها الفايروس على كافة الأصعدة وخاصة على الصعيد الطبي والنفسي للأشخاص حول العالم، وسيظهر تأثير هذا الأمر على كافة نواحي الحياة ليس فقط الإقتصادية فقط بل سيكون له آثار جسدية وخيمة.

أما فيما يتعلق الإجانب بالصيف ، فلو إستمر الفايروس لشهر 9 القادم، هذا يعني معاناة أكثر، وتوقعات بخروج آلاف الوافدين من أعمالهم، بالإضافة لرحيل جزء آخر بسبب إنهيار شركاتهم ومؤسساتهم التي تأثرت بسبب الأزمة ليس بالمملكة فحسب بل في جميع دول الخليج.

وفي حال صدق المحللون وبقيت الأزمة، معنى ذلك بأن العمالة والوافدين ستعاني أكثر مما عانته خلال الفترة الماضية، من حيث الصرف وقلة الإنتاج، وزيادة المسوؤليات المترتبة عليهم من تعليم وصحة وخدمات وسفر وغير ذلك بالإضافة لعدم وجود دخل ثابت يساعدهم في هذه الظروف.