ما هو مصير الوافدين بعد إستمرار كورونا لعام 2021؟
ما هو مصير الوافدين بعد إستمرار كورونا لعام 2021؟

ماذا سيحدث للوافدين والمقيمين بعد إستمرار فيروس كورونا المستجد للعام القادم أيضا، ما هو مصيرهم وكيف سيعيشون بعد إستمرار هذه الأزمة؟

بعد أن قامت العديد من الدول في الشرق الأوسط بإعلان حالة الطوارئ وإقفال الكثير من المدن الرئيسية وإيقاف الحركة، سعت الجهات المتخصصة والرسمية في المملكة العربية السعودية على عدم إنتشار أو تفشي فيروس كورونا وإنتقاله عبر الأشخاص المسافرين والذين تنقلوا من دولة لأخرى في وقت هذه الأزمة.

لو إستمر فيروس كورونا المستجد لأكثر من 30 يوم، سوف يكون مصير الوافدين سئ جدا وسيكون لديهم العديد من المشكلات، وهذا كان بسبب إنهاء عدد من الشركات عقود العاملين بها وخصوصا بالقطاع الخاص بسبب عدم قدرتها على دفع مستحقاتهم ورواتبهم في ظل هذه الأزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد.

وبعد الإعلان عن حالة الطوارئ ورفع الإستعداد للتعامل مع أي خطر أو مشكلة قادم لا قدر الله قد يضر كافة المواطنين والمقيمين وبالتالي فأن مسألة حدوث ذلك لا تقتصر علي إنتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد وإنما احتياطيا لعدم زيادته وإنتشاره بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، وفي هذا الحالة ينصح العاملين في المملكة العربية السعودية، بالبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوي، لأن إرتفاع الحالات يعني إرتفاع الخطر على الوافدين والمقيمين خاصة أن نسبة إصابات الوافدين تتجاوز  60% في المملكة العربية السعودية.