مبادرة مليون وجبة مقدمة  يومياً من فقرة مدفع الإفطار من الداخلية  لـ«100 مليون وجبة»
مبادرة مليون وجبة مقدمة يومياً من فقرة مدفع الإفطار من الداخلية لـ«100 مليون وجبة»

أول منحة ومكرمة وعطية مقدمة القيادة والرئاسة الى الملايين من المواطنين و العمالة الوافدة فى شهر رمضان .

 

يتحوّل مدفع الإفطار ذلك العام، الذي تنظمه شرطة دبي مرة كل عامً على مدار أيام شهر رمضان المبارك عبر شاشة تلفاز دبي، إلى فعالية خيرية بشرية مبتكرة تسهم عبر فتح باب التبرع طوال عبارة مدفع الإفطار بتوفير مليون أكلة كل يومً لمصلحة مبادرة «مائة مليون أكلة»، الأضخم من طرازها بالمكان لإطعام الأكل في عشرين جمهورية، من باكستان شرقاً حتى غانا غرباً مروراً بالعالم العربي.

وتفتح شرطة دبي بالترتيب مع تلفاز دبي الباب لمتبرع كل يومً من غير مشابه الأصناف والفعاليات الاستثمارية والأفراد، للإسهام بمليون درهم أو أكثر بما يعادل مليون أكلة، طوال بند مدفع الإفطار التي تبثها قناة دبي التلفزيونية قبل توقيت الإفطار طوال أيام شهر رمضان، ليعود ريع إسهامات المتبرعين إلى مبادرة «مائة مليون أكلة»، التي تنظمها جهود محمد بن راشد آل منغلق الدولية، بالترتيب مع برنامج الطعام الدولي ومنشأة تجارية محمد بن راشد آل منغلق الخيرية والبشرية والشبكة الإقليمية لبنوك القوت والمؤسسات الآدمية والخيرية.

وتعرض بند مدفع الإفطار كل يومً اسم المتبرع بمليون درهم أو أكثر للمبادرة طوال البث الحي لفقرة مدفع الإفطار على تلفاز دبي، لتربط حملة إسهامات مدفع الإفطار بين الأسر والعائلات المجتمعة بخصوص المائدة، تحسباً للإفطار وإخوة لهم في الآدمية في عشرين جمهورية يترقبون العون الغذائي، الذي توفره مبادرة «مائة مليون أكلة» بفتحها الإسهام للجميع، بهدف مساندة هؤلاء بطرود غذائية وحصص تموينية لازمة لمستحقيها من المساكين والأسر المتعففة بالمجتمعات الأقل دخلاً.

وتحدث الزعيم العام لشرطة دبي النادي عبدالله خليفة المري : 

 «نتشرف بمساندة مبادرة مائة مليون أكلة بقرب مختلَف الشركات وفعاليات مجتمع الامارات بمختلف فئاته، ونشارك في إفساح الميدان في مواجهة الجميع للمشاركة فيها انطلاقاً من قيم المنح والبذل المتأصلة عند مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيزاً للدور المجتمعي لشرطة دبي كشريك في تمكين نسق التلاحم والتعاضد والتضامن الآدمي».

وشدد المري أن مبادرة مائة مليون أكلة التي تجدد الأمل، وتحيي الأشقاء البشرية في شهر المنح والإحسان، هي إحتمالية لجميع الخيرين للإسهام في نجدة الفقراء .

مشدداً حتّى مساندة شرطة دبي للمبادرة سيستمر كل يومً طوال أيام شهر رمضان المبارك، انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية والبشرية، وحرص مختلَف كوادرها وإداراتها على تجسيد القيم البشرية النبيلة التي غرسها الآباء المؤسسون وتواصل مسيرتها التقدم الرشيدة للجمهورية.