مجلس الوزراء الكويتي
مجلس الوزراء الكويتي

يشدد مجلس الوزراء الكويتي في الوقت الراهن على أنه لا دمج أو تقديم لمراحل «عودة الحياة»... واشتراطات صحية مشددة لإعادة فتح الأنشطة.

وي هذا السياق فقد صرح مصدر مطلع ان لجهات المختصة وضعت لائحة خاصة بالاشتراطات الصحية المطلوبة لعودة كل نشاط في مختلف مراحل الخطة حي لا توجد نية في الوقت الحالي لدمج مراحل أو تقديم موعد فتح أنشطة مدرجة في مراحل متأخرة إلى المرحلة الثانية المرتقب انطلاقها الأسبوع المقبل موضحا انه على الرغم من تزايد عدد الاصابات إلا أنه يوجد  ثمة اطمئنان إلى سيطرة قدرة المنظومة الصحية على التعامل مع الأزمة

هذا ويشهد اليوم اجتماعين للحكومة

الأول للجنة الوزارية العليا المكلفة بمتابعة تداعيات انتشار فيروس كوروناوسوف تضع فيه توصياتها بخصوص التعامل مع أزمة «كورونا» بعد قرار تمديد المرحلة الأولى من خطة «عودة الحياة» الأسبوع الماضي

الثاني اجتماع لمجلس الوزراء لمناقشة تطورات الوضع والوقوف حول مستجدات فروس كورونا
هذا وقد اكد المصدر ان الانتقال للمرحلة الثانية سيكون مبنياً على المعطيات الراهنة، لا سيما في ظل احتمال طول أمد الأزمة، وبالتالي لابد من المواءمة بين الاشتراطات الصحية ومراعاة التأثيرات المختلفة للجائحة من جميع جوانبها، عبر الموزانة بين المعايير والاشتراطات الصحية من جهة ودفع عجلة الحياة للدوران من جهة ثانية

حيث سيكون الانتقال إلى المرحلة الثانية سيكون مقروناً بفرض رقابة صارمة من السلطات الصحية لجهة الالتزام بالإرشادات والتوصيات من اجل محاصرة فيروس كورونا   ويرجح انه عند الانتقال الى المرحلة الثانية فك العزل عن منطقة المهبولة، بعد تسجيل تحسن في مؤشراتها الصحية

وعلى صعيد متصل فقد سجلت وزارة الصحة امس 846 اصابة جديدة بفيروس كورونا من بينهم 490 اصابة لمواطنين كويتين اي ما يعادل 58 % تقريبا بينما سجل 356 اصابة لغير الكويتين اي ما يعادل 42 % من اجمالي عدد الاصابات كما اوضحت الوزارة تراجع حالات العناية المركزة، لليوم الثاني على التوالي مع انخفاض العدد إلى 153

هذا وقد  سجلت الوزارة أمس 3 حالات وفاة هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي