نجاة طائرة ركاب إيرانية من محاولة اختطاف
نجاة طائرة ركاب إيرانية من محاولة اختطاف

أحبطت السلطات الامنية محاولة اختطاف طائرة ركاب كانت تحمل 63 راكباعلى يد رجل يبلغ من العمر 45 عام وكان يحمل  مسدسا من البلاستيك ويرتدي حزاما ناسفا مزيفا.

حيث أكدت السلطات الايرانية انه يوم الخميس الماضي وبعد اقلاع طائرة ركاب  من الأهواز  كانت تحمل 63 راكب بالاضافة الى  9 أفراد من طاقمها  تقدم راكب اسمه محمد حسين حقيقته منش، وهو يبلغ 45 عاما من عمره، ورقة إلى أحد أفراد الطاقم مكتوب عليها: "أنا أرتدي حزاما ناسفا وجهاز التحكم بحوزة راكب آخر" وطالب الخاطف بتسليم الورقة إلى مسؤول أمن الرحلة وإعادة الطائرة، التي كانت في طريقها إلى مدينة مشهد، إلى الأهواز كما توجه الخاطف الى  قمرة القيادة  قائلا : "ينبغي للطائرة أن تعود إلى الأهواز وفي حال خفضت الارتفاع أو هبطت سأفجرها.

هذا وقد تفاوضت  قوات أمن الطائرة مع المهاجم، وفي ذلك الحين فتح معطفه وأظهر الحزام الناسف الذي كان يرتديه.

كما تمكنت  قوات الأمن للحرس الثوري من السيطرة على المهاجم في المقاعد الأمامية من الطائرة، وتم اعتقاله، وهبطت الطائرة التي كانت تقل 63 راكبا في مطار أصفهان وبعد اعتقاله  تبين أن الحزام الناسف الذي كان يرتديه غير حقيقي، ومعبأ بالخشب والأسلاك والأشرطة اللاصقة كما اتضح ان المسدس الذي كان يحمله من البلاستيك .

الجدير بالذكر ان الرجل كان على متن الطائرة برفقة زوجته وابنيه، لافتة إلى أنه لا توجد له أي سوابق جنائية هذا وفقا لما نشرته قناة روسيا اليوم.