اعلنت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية بيان هام كما قد نقلتة لكم صحيفة الوسط مع تواصل اجتياح فيروس كورونا لدول العالم واليثكم التفاصيل. ...

وفى سياق متصل  سقوط بعض الدول واحدة تلو الأخرى في معركة مواجهته، تتبادر إلى الذهن أسئلة يائسة حائرة عن مدى قدرة العالم على الصمود أمام هذه الجائحة؟ وهل من شعاع في آخر النفق ينبئ بنهاية هذه الأزمة، وكيف سيكون ذلك؟

وفى سياق متصل للأحداث البداية مع مقال للمسؤولة السابقة في وزارة الأمن الداخلي الأميركية جولييت كاييم، الذي نشرته مجلة ذي أتلانتك، وتوقعت فيه أن يطول أمد الأزمة الراهنة التي ألقت بظلالها على مختلف مناحي حياة الناس.

كما توقع تقرير نشرته شبكة بي بي سي البريطانية أن تطول فترة المرض، لذا فمن الواضح أن الإستراتيجية الحالية القائمة على عزل أجزاء كبيرة من المجتمع ليست مستدامة على المدى الطويل، فالضرر الاجتماعي والاقتصادي سيكون كارثيا.

أما بلنسبة الى في المملكة السعودية، فقد قال وزير المالية محمد الجدعان إن أزمة " فيروس كورونا المستجد " قد تستمر لعدة أشهر أو قد تطول إلى نهاية العام الجاري بحسب توقعات الخبراء ومراكز الأبحاث والطب، وفي الجانب الاقتصادي الصحي، وأوضح الجدعان خلال مؤتمر افتراضي عقده مساء أمس.

ثم جائت بعض الاحداث التى تجى حول المبادرات الاحترازية التي تم الإعلان عنها هي إجراءات مؤقتة لدعم القطاع الخاص، حتى يتسنى للدولة دراسة ما تقوم به لدعم الاقتصاد والمنشآت الأكثر تأثراً والمواطنين العاملين بها.وأضاف بأنه سيتم الإعلان قبل نهاية شهر يونيو من هذا العام.

الديوان الملكى يصدر قرارات واخبار سارة تسعد كل المقيمين  

اما بلنسبة الى تمديد بعض المبادرات أو تغييرها أو إضافة إجراءات إضافية لها حال رأى المنظور الاقتصادي ذلك، وقد يتم التعامل مع المؤسسات والشركات على نظام العودة ضمن إجراءات السلامة والوقاية اللازمة دون إغلاق أو منع تجول لإفتكاك الأزمة تدريجيا.