وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز،
وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز،

وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، اعتمد صباح اليوم الأربعاء الخطة العامة للطوارئ من اجل موسم الحج للعام الحالي 2021 ، التي يشارك في تنفيذها عدد من الجهات الحكومية.

وبين واظهر مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، أن المديرية العامة للدفاع المدني أكملت استعداداتها لموسم حج هذا العام تماشيًا مع الخطة العامة للطوارئ التي تم إعدادها تحقيقًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بتوفير أعلى درجات الأمن والسلامة لحجاج بيت الله الحرام، ويتم تنفيذها بمتابعتهما ودعمهما في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وكشف مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، أن المديرية العامة للدفاع المدني أنه تم تكثيف الجولات التفتيشية على جميع المنشآت والمواقع المهيأة لسكن الحجاج واشتملت على جميع الإجراءات الوقائية والتنفيذية وتوفير كل ما يلزم للمحافظة على السلامة العامة.

من ناحية أخري فقد رأس مدير الأمن العامّ رئيس اللجنة الأمنية للحج الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي ، بمقر الأمن العامّ بمحافظة جدة، الاجتماع الثالث للجنة الأمنية بالحج، الذي استعرض مجريات تنفيذ الخطط الأمنية المعتمدة لموسم الحج، واستعدادات القطاعات الأمنية والعسكرية، ومناقشة ما ورد في جدول الاجتماع من موضوعات، واتخاذ عدد من التوصيات، إضافة إلى مناقشة الخطط المساندة، والخطط الوقائية، وخطط الطوارئ، التي تكفل توفير الأمن والأمان لضيوف الرحمن، خلال تنقلاتهم في المشاعر المقدسة وإقامتهم فيها.

وأكد مدير الأمن العامّ رئيس اللجنة الأمنية للحج الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي ما يحظى به الحجاج والمعتمرون والزوّار من رعاية واهتمام من قيادة المملكة، ومتابعة مستمرة وحرص من الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، على تنفيذ القطاعات الأمنية والعسكرية مهامها الأمنية والتنظيمية في العاصمة المقدسة للمحافظة على أمن وسلامة وراحة حجاج بيت الله الحرام، منوهًا بما سخّرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من إمكانات مادية وبشرية لحج هذا العام، الذي يأتي في ظل استمرار جائحة كورونا، وما يصاحبها من اشتراطات صحية وتدابير وقائية، حفاظًا على صحة وسلامة ضيوف الرحمن.