جائت ضمن الاخبار الحصرية التى تنقلها لكم متابعين صحيفة الوسط جائت تلك الاخبار الغير سارة التى اغضبت الجميع التى قد اعلنتها المتحدث الرسمى بأسم وزارة الصحة.

وفى سياق متصل ,و بعد تزايد وخوف عدد كبير من دول العالم حول تفشي فايروس كورونا المتسجد، أصبح المصير شبه مجهول، ولا أحد يعلم كيف متى سنتنهي هذه الأزمة، في ظل الظروف الراهنة وعدم إيجاد العلاج المناسب للفايروس رغم وصولنا لقرب نهاية العام 2020.

كما أضف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة محمد العبد العالي، أن أسهل طريقة لمعرفة أسوأ الاحتمالات التي قد تحدث جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، هي متابعة التجارب العالمية في بعض الدول التي تأخرت في التقيد بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس.

وفى سياق الحدث الأهم من ذلك أن لا يتوصل أحد لعلاج قاضي لهذا الفايروس، وتزداد أعداد الإصابة بالفايروس مما يسبب إنهيار النظام الصحي في أي دولة تزيد فيها حالات الإصابة وهذا ما قد لا يحمد عقباه وخاصة تنعكس نتائج ذلك على الوافدين من جميع الدول حيث السفر والخروج والإختلاط والتنقل، وحرص الدولة على عدم إستقبال أي أشخاص من مناطق موبوئة.

وأشار المتحدث الرسمى بأسم وزارة الصحة العبدالعالي في مقطع فيديو نشرته وزارة الصحة، إن المملكة ما زالت في مراحل مبكرة واستباقية من تطبيق الإجراءات الاحترازية، مبيناً أن الأهم من ذلك هو التزام الجميع بها لتجنب القصص المحزنة التي مرّت بها الدول الموبوءة بالفيروس، ورغم إنخفاض أعداد الإصابات والوفيات إلا أن ذلك لا يطمئن لغاية الآن ويجب أخذ الحيطة والحذر من ما قد تأتي به مراحل كورونا القادمة ,وفى السياق ذاته نشكركم متابعين صحيفة الوسط الكرام.