بركان اتنا
بركان اتنا

أعلنت جهات الرصد قبل ساعات عن وقوع العديد من سكان منطقة دول الشرق الأوسط تحت طائلة أضرار وصول كتلة هائلة جدا مكنونة بشكل أساسي من غاز ثاني أكسيد الكبريت وهي الكتلة الضخمة التي نتجت عن انفجار بركان اتنا الواقع في ايطاليا.

وفي هذا السياق وبمجرد اعلان وصول كتلة غاز ثاني اكسيد الكبريت إلى جمهورية مصرالعربية، بالإضافة إلى بلاد الشام وبعض الدول الخليجية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية؛ فقد قامت السلطات بإعلان صدور عدد تحذيرات والتنبيهات الهامة التي تتعلق بكيفية تفادي الأضرار التي قد يتسبب بها هذه العاصفة من الغاز البركاني على سكان المنطقة.

ومن الجدير بالذكر أن الانفجار الأخير لبركان اتنا يعتبر الانفجار رقم 17 لهذا البركان، ويقع البركان المقصود في جزيرة صقيلية التابعة لإيطاليا.

ومن الجدير بالإشارة إليه أن العديد من جهات رصد حالة  الطقس والمراصد االبيئة في شتى أنحاء العالم عدد من اللقطات توثق عملية تنقل وعبور تلك الكتلة الهائلة من العاصفة التي تحمل غاز ثاني أكسيد الكبريت إلى أن وصلت لمنطقة الشرق الأوسط حتى وصولها إلى المملكة العربية السعودية.

ومن ناحية أخرى فقد تم نشر صور خاصة بالعاصفة التي تحمل كتلة هائلة من غاز ثاني أكسيد الكبريت عبر موقع «adamplatform» الذي يهتم بنشر أخبار البيئة، وقد أظهرت صور الموقع على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مؤخرا انطلاق عاصفة تحمل كتلة هائلة من غاز ثاني أكسيد الكبريت وحددت لنفسها مساراً نحو الشرق.

وقامت جهات الرصد بالإضافة إلى الأقمار الصناعية بتتبع العاصفة الهائلة حتى تم اعلان وصولها إلى مصر متجهة إلى بلاد الشام والعراق والسعودية ومناطق اخرى سوف تتأثر بمرور العاصفة.

ومن الجدير بالذكر ان  غاز ثاني أكسيد الكبريت له رائحة نافذة، ولايرى بالعينوهو مسبب خطير لآثار وأعراض جانبية تلحق بالعين والجهاو التنفسي.