مخاطر انتشار الفيروس بين السكان تعتبر ضعيفة إلى متوسطة في الوقت الراهن في حين أن مخاطر استيراد الفيروس من بلدان موبوءة تعتبر جد مرتفعة وتبقى مخاطر نقل العدوى من أشخاص قادمين من بلدان موبوءة إلى السكان المقيمين مرتفعة

صرح وزير الصحة المغربي خالد آيت الطالب يدلي بتصريحات جديدة عن يتراجع انتشار فيروس كورونا خلال الأيام المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة واقتراب فصل الربيع.

وقال الوزير أيت الطالب خلال اجتماع نظمته لجنة بمجلس النواب حول وضعية انتشار هذا المرض بالمغرب والسياسة المتبعة لمواجهته أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات المغربية ساهمت في الحد من انتشار الفيروس.

وحول الوضعية الوبائية لهذا المرض بالمغرب  كشفت وزارة الصحة أن 101 شخص خضعوا للكشوف والاختبارات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا في المغرب بسبب طهور مؤشرات وأعراض تدعو للشك في تعرضهم للإصابة.
وصرح ايضا عن احتمال إصابة 42 شخصا وتأكيد الإصابة بالفيروس لدى شخصين قادمين من إيطاليا واعلنت الوزارة في عرض قدمه مدير الأوئبة خلال الاجتماع الذي نظمته اللجنة النيابية صباح يوم الجمعة الماضي إلى أن الحالات المشتبه في إصابتها توزعت كالتالي بين مختلف جهات البلاد الدار البيضاء-سطات 17 حالة الرباط-سلا-القنيطرة 9 حالات مراكش-آسفي 6 حالات طنجة-تطوان 6 حالات فاس-مكناس 3 حالات وسوس-ماسة حالة واحدة.