طلبت إدارة مدرسية في أبو ظبي من أهالي طلابها طلب زي مدرسي جديد عبر الموقع ، وأكد أقارب الطلاب أنه تم تغيير الزي المدرسي في هذا الوقت وإضافة الملابس الرياضية إلى الزي المدرسي ، وهذا يتعارض مع القيم التربوية ويعكس يتحكم في ثقافة الربح المالي للعديد من إدارات المدارس.

صرح اولياء امور الطلاب إن المدارس الخاصة في أبوظبي ملزمة بشراء ملابس رياضية ضمن الزي المدرسي ، رغم قرارها وقف الرياضة في إطار الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا.

وأضافوا أن المدرسة طلبت منهم تغيير لون الزي الرسمي للعام الدراسي الجديد ، مما سيمنعهم من الاستفادة من زي العام الدراسي السابق ، حتى لو لم يستخدمه أطفالهم.

وأضافوا أن إدارة المدرسة تطلب من الطلاب في نظام التعليم عن بعد ارتداء الزي المدرسي عند المشاركة في الدورات التفاعلية وترفض السماح لهم بارتداء ملابس مختلفة.

عزا مدير مدرسة خاصة قرار تغيير لون الزي الرسمي للسماح للمصنعين بإعداد عدد كافٍ من الزي الرسمي قبل بدء العام الدراسي الجديد. وأكد قسم آخر لإدارة المدرسة أن الغرض من بيع الملابس الرياضية هو إعداد الطلاب لاستئناف الحياة المدرسية بعد أن قرروا العودة إلى طبيعتها ، وأشار إلى أن الوضع الحالي "مؤقت".