كل ما تريد معرفته عن فرض ضريبة 2.5 في المائة على العقارات والأراضي
كل ما تريد معرفته عن فرض ضريبة 2.5 في المائة على العقارات والأراضي

كل ما تريد معرفته عن فرض ضريبة 2.5 في المائة على العقارات والأراضي حسبما ذكر الموجز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر كل ما تريد معرفته عن فرض ضريبة 2.5 في المائة على العقارات والأراضي .

صحيفة الوسط - كتب- محمد عبدالناصر:

حالة من القلق والحيرة انتابت المواطنين والمتعاملين في القطاع العقاري، بعد موافقة مجلس النواب بشكل نهائي على تَقْـوِيم لمادة "42" من قانون الضرائب على الدخل لسنة 2005، والحديث عن فرض ضريبة عقارية جديدة.

ويوضح "صحيفة الوسط" في هذا التقرير حقيقة فرض أعباء ضريبية جديدة حال التصرف في العقارات والأراضي، وتأثير ذلك على القطاع العقاري.

يقول فتحي شعبان مستشار وزير المالية، إن هذه الضريبة ليست جديدة، مؤكدا أنها موجودة في منذ عام 78، ولا تخاطب محدودي الدخل، فهي موجهة إلى ملاك العقارات والفلل والشقق.

وأضاف مستشار وزير المالية، في تصريحات صحفية، أنه منذ بداية 2017 اتخذت الحكومة إجراءات أضـخم جدية لتحصيل ضريبة التصرف في العقارات والأراضي، لافتًا إلى أن هذه الضريبة أصبحت تطبق بالتضامن بين البائع والمشتري بدلا من البائع فقط في الأوقات السابقة.

وأثبت شعبان، أنه وفقا للقانون، سيتم منع كل الجهات الحكومية من تحضير أي خدمات للعقار إلا عند التأكد من تسديد الضريبة المطلوبة.

الدكتور عبد الرسول عبدالهادي أستاذ الضرائب والتكاليف، وعضو مجلس حكومة جمعية الضرائب المصرية، أثبت أنه قبل قانون 91 لعام 2005 كانت الضريبة على التصرفات العقارية تصل إلى 5 في المائة، من قيمة التصرف، دون أي تخفيض أو النظر للمصروفات، بمعنى آخر أنه لو تم بيع عمارة بـ10 ملايين جينه، ستكون قيمة ضرائب التصرف 500 ألف جنيه.

وأضاف لمصراوي، أنه نتيجة فرض الـ5 في المائة كانت عمليات وضع العقار قليلة جدًا لأن الواقعة الأساسية للضريبة هي التسجيل، لذلك كان البائع والمشتري يتبعان التأكد من صحة  التوقيع وصحة النفاذ، دون التسجيل النهائي في الشهر العقاري.

وذكر عضو مجلس حكومة جمعية الضرائب المصرية، إنه في عام 2005 تم تخفيض قيمة الضريبة على التصرفات العقارية من 5 في المائة إلى 2.5 في المائة، في العقارات المبنية أو الأراضي، لكن تطبق مرة واحدة كل 10 سنوات، وشرطها أن يكون العقار أو الأراضي داخل كردون المدينة، لكن يوجد بها استثناءان، الأول لو كانت عملية البيع لعقار أو قطعة أرض تم اقتناؤها نتيجة الميراث دون التغيير في ملامحها، والثاني أن يكون العقار أو قطعة الأرض داخلة ضمن حصة عينية في شركة مساهمة لا يتم الاستغناء عن أسهمها إلا بعد 5 سنوات من التأسيس.

وأشار أستاذ الضرائب، إلى أنه تم تَقْـوِيم القانون مرة أخرى عام 2013، ونص على أن العقارات والأراضي عند التصرف فيها يتم دفع 2.5 في المائة مع إلغاء شرط التسجيل في الشهر العقاري، موضحًا أن مجلس النواب، وافق على إلغاء الاستثناء الأول الخاص بعقارات وأراضي الميراث، فلو باع ما تم الحصول عليه نتيجة الميراث سيتم دفع الضريبة المقررة بواقع 2.5 في المائة من قيمة العقار أو الأرض.

برجاء اذا اعجبك خبر كل ما تريد معرفته عن فرض ضريبة 2.5 في المائة على العقارات والأراضي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الموجز