مسلسل ستيلتو الحلقة 56 كاملة علي إم بي سي

بث مباشر مسلسل ستيلتو الحلقة 56 كاملة علي قناة ام بي سي ولحقاتها عبر شبكة الانترنت ، مسلسل تركي يناقس مسالة صنع الجريمة المنظمة .

حيث ان مسلسل ستيلتو الذي يعرض حالياً على MBC والمنصات التابعة لها، وهو مسلسل مأخوذ عن المسلسل التركي ufaktefekcinayetler أي جرائم صغيرة ، المقتبس أصلاً عن المسلسل الأميركي Big Little Lies ‏ أي أكاذيب كبيرة صغيرة ، والمأخوذ بدوره عن رواية بالعنوان نفسه للكاتبة الأسترالية ليان موريارتي.

مشاهدة مسلسل ستيلتو الحلقة 56 كاملة

هذا في كل نسخة تَسَمَّى المسلسلُ بِسِماتٍ جديدة، قربته من واقع اللغة التي ينطق بها أبطاله، وتغيرت بعض التفاصيل في مسار أحداثه خدمة لمسائل إنتاجية. لم ينتهِ المسلسل حتى لحظة كتابة هذا المقال، فلا يمكن الحكم عليه بشكل قاطع، لكن يمكن تسجيل ملاحظات إيجاباً أو سلباً من خلال نظرة من الأعلى على الكومباوند الذي تجري الأحداث داخله.

ومن خلال هذا العمل الدرامي فيتعرض المسلسل لمسألة النفاق الاجتماعي الذي يغطي حقداً يتطور في منعطفات عدة ليصبح جريمة، وهذا هو السبب وراء عنوان موريارتي أكاذيب كبيرة صغيرة فكأنها توطّئ للعمل بخلاصة: الأشياء الصغيرة قد تتسب في مسائل كبيرة.

وقد وضّحت السيناريست التركية ميرتش أجيمي الأمر أكثر، فمنحت مسلسلها عنوانا أكثر شدة في الحكم، فقالت إن هذه الأشياء الصغيرة جرائم، أما لبنى مشلح ومي حايك في النسخة العربية فاختارتا كلمة إسبانية تعني الخنجر.

موعد عرض مسلسل ستيلتو الحلقة 56

وتستخدم أحياناً في وصف الكعب العالي المدبب، في إشارة إلى جرائم النساء الصغيرة، ولعل هذا العنوان الأخير، على غرابته، هو الأكثر توصيفاً وتكثيفاً، إذ استطاع أن يختزل الحبكة في كلمة واحدة ، باختصار القصة بسيطة جدا، أربع صديقات بشخصيات متفاوتة في الميل إلى الشر، يدرسن في مدرسة واحدة، ثم تقع واقعة ما تفرقهن.

قبل أن يلتقين مجدداً ويسكنّ في مجمع سكني واحد دريم هيلز كومباوند ، ويبدأن انتقامات تنسل من الواقعة زمنَ المدرسة. فما الذي يمكن أن يكون ملفتاً في قصة بهذه البساطة تم تمديدها على 45 حلقة مدة الحلقة أكثر من ساعتين في النسخة التركية، ما يعني أن النسخة العربية قد تقترب من 100 حلقة؟

هذا وبما أن مخرج العمل تركي وهو إندير أمير، فقد أولى ذلك اهتماماً كبيراً، انعكس على ملابس الأبطال، وعلى بيوتهم وسياراتهم وأماكن عملهم وسهرهم ووجودهم، خدمه في ذلك أن القصة تدور في واحدة من أعلى طبقات المجتمع الاقتصادية، ما أتاح له أن يشطح كما يشاء، فاختار أن يصور العمل في إسطنبول.

ولكنه ادعى وفق الأحداث أن القصة تجري في لبنان، الفارق الكبير في المشهدية الداخلية لمؤسسات الدولتين لم تلعب دوراً إيجابياً في إقناع المشاهد بهذا الادعاء المكاني، فكلنا يعرف بؤس السجون والمراكز الأمنية العربية مثلاً، لكن المسلسل يعرضها على نحو يدعو إلى الارتياح.