حقيقة تبرع النجم الراحل هيثم أحمد زكي بكامل ثروته

انشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي وصية منسوبة إلى الفنان الشاب الراحل هيثم أحمد زكي تكشف فيها تبرعة بكامل ثروته وثروة والديه الفنان الراحل أحمد زكي والفنانة الراحلة هالة فؤاد لصالح دار ايتام، تعبيرا عن تضامنه مع مشاعرهم باعتباره عاش أغلب حياته القصيرة يتيما، وأكد البعض أن هيثم شعر بقرب وفاته وقام بتحرير الوصية قبل أيام قليلة من رحيله المفاجيء إثر هبوط حاد بالدورة الدموية.

وتدول أيضاً أن اقارب النجم الراحل هيثم أحمد زكي من محافظة الشرقية حاولوا الاستيلاء على فيلته الفاخرة في منتجع بيفرلي هيلز بمدينة السادس من أكتوبر واستغاث أفراد الأمن بنقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي، الذي سارع للتوجه نحو المنزل ومنعهم من دخوله مستعينا بقوات من الشرطة المصرية، وكشف وقتها عن وصية الراحل مسببا صدمة لكل أقاربه.

وقام نقيب الممثلين الدكتور أشرف ذكي بنفي القصة برمتها، مؤكدا أن أعمام وعمات هيثم أحمد زكي لم يحاولوا اقتحام الفيلا، وأن منزل الفنان الشاب الراحل لا يزال تحت وصاية النيابة العامة وسيتم تسليمه للورثة الشرعيين عقب استخراج "إعلام لوراثة الشرعي"، كما نفى علمه بوجود وصية محررة من هيثم أحمد زكي بالتبرع بكامل ثروته لدار أيتام.

وكشفت مصادر قانونية  أن القصة المتداولة لا تصح قانونا لأن الوصية يجب الا تتجاوز ثلث تركة المتوفى إلا إذا كان هيثم أحمد زكي قد تبرع وهو على قيد الحياة بكل ثروته لصالح هذه الدار وقام بتحرير عقد بيع موثق بالشهر العقاري، وأوضح: أنه في حال عدم وجود أقارب من الدرجة الأولى تتحفظ النيابة العامة على الممتلكات العينية وتطلب من البنوك تجميد الحسابات المالية لحين ظهور ورثة.

 وأوضح أن ورثة هيثم أحمد زكي يتمثلون في أخيه غير الشقيق رامي وخالته وأقارب والده، وعليهم جميعا التوجه إلى القضاء الشرعي لطلب إعلان وراثة ويحتاج إلى أكثر من 45 يوما لاستخراجه تحسبا لوجود ورثة آخرين، وبعدها يتم تقسيم التركة وفقا لأنصبة شرعية، فتذهب نصف التركة إلى شقيقه لأنه أقرب الباقيين من أسرته، كما ترث خالته الوحيدة سدس التركة، بينما يتم توزيع بقية الميراث على أبناء عمومة هيثم المتواجدين في محافظة الشرقية.

يذكر أن هيثم أحمد زكي لم يتزوج ولا يوجد له أطفال ولا اشقاء من الأب والأم، وتوفى كل أقاربه من الدرجة الأولى بعد رحيل والده النجم أحمد زكي ووالدته هالة فؤاد، وجده المخرج أحمد فؤاد وجدته وخاله.