تمور «اغزال» و«تاطجت».. هدايا أهل «سيوة» للملوك والأمراء
تمور «اغزال» و«تاطجت».. هدايا أهل «سيوة» للملوك والأمراء

بين أنواع البلح المختلفة التى تنتجها واحة سيوة، يبقى نوعان من بلح التمور هما " اغزال» و«تاطجت»، الأكثر قيمة وندرة، لأنها تساعد على شفاء العقم، وزيادة الخصوبة عند الشباب.
ومثل هذه التمور تهدى للأمراء والملوك وبعض العرسان فى أفراح زفافهم، وينصح بهم الأطباء لعلاج أمراض العقم عند الشباب.
وفى كل عام يحتفل أهل سيوة بموسم جنى التمور، الذى يواظب أهالى الواحة على الاحتفال به منذ ما يقرب من 155 عاما، مشيرا إلى أن الجميع يتسابقون فى الإعداد للاحتفال من جميع الفئات والأعمار، حسب أحمد حبون عضو مجلس النواب السابق، وصاحب مزارع نخيل بواحة سيوة.
بلح «اغزال» لونه أحمر داكن، ولا يحفظ أضخم من شهرين، عكس البلح الآخر الذى يمكن حفظه لمدة عام، فإن زاد على شهرين فإنه يتعفن بسبب الرطوبة، أما بلح «تاطجت» يتمتع بسعرات حرارية هائلة، ويعتبر من المقويات الطبيعية، برغم أن حلاوته أقل من غيره، ويستغرق نضجه ثلاثة أشهر، فى حين نضج الأنواع الأخرى لا تزيد على أيام قليلة، ويمثل نخل التاطجت أقل من 1 في المائة من مجموع نخيل سيوة.
وتعتبر واحة سيوة هى أجمل الواحات الخمس الموجودة داخل جمهورية مصر العربية، وتتبع محافظة مطروح إداريا، وينتشر فى أرجائها الآبار والعيون التى تستخدم فى الرى والشرب وتعبئة المياه الطبيعية والعلاج للأمراض الجلدية المزمنة.
وتضم واحة سيوة نحو 700 ألف نخلة تنتج نحو 84 ألف طن تمور أى بمعدل 120 كجم للنخلة وهى إنتاجية عالية يمكن استغلالها اقتصاديا، فيما تعتبر مصر أكبر منتج للتمور على المستويين العالمى والعربى، حيث تنتج 18 بالمائة من إجمالى الإنتاج العالمى للتمور، و23 بالمائة من الإنتاج العربى.

المصدر : بوابة الشروق