السوق الفورية للذهب

هبوط أسعار الذهب تعاقباً لنشر بيانات خاصة لمصانع الصين، تلاها إنحصار موجه التخوف القائم في سوق التداول بين مصانع الذهب.

حيث تقلصت الإسعار في سوق الذهب ، تواكباً مع بيع المستثمرين المتدفق إبان البيانات القوية لمصانع الصين.

إلا أن معدن الذهب يتوجه نحو إلحاق ثاني مكسب أسبوعي في الوقت الذي يتلقى التهافت على المعدن الأصفر الدعم من المصادر التي تشهد اتفاق تجارة بين أميركا والصين في هذا المجال.

وبحلول الساعة 05:24 بتوقيت غرينتش، هبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1510.70 دولار للأونصة، بينما تراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1513.10دولار للأونصة ، الأمر الذي بات مرجحاً للمكسب.

وتتجه أسعر الذهب في السوق الفورية إلي الإرتفاع بنسبة  0.5 بالمئة على أساس أسبوعي بعد أن ربح واحدا بالمئة في الأسبوع السابق.

بيان للقطاع الخاص،أوضح أن فاعليات المصانع الصينية نمت بأسرع نغمة فيما يزيد عن عامين في أكتوبر، في الوقت الذي إرتفعت طلبيات التصدير الجديدة وعززت المصانع إنتاج المعدن الذهبي.

تضاربت النتائج الفعلية مع التوقعات التي كانت قد رجحت إنحصار نشاط مصانع الذهب في الصين خلال ستة أشهر .


البنك المركزي الأميركي، مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض الأربعاء الماضي، الأسعار الخاصة به للفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية، لكن البنك المركزي أشار إلى أنه لن تكون هناك تخفيضات أخرى ما لم يتدهور وضع الاقتصاد.

كما هبطت الأسهم الآسيوية، بفعل آفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين وتواكباً مع بيانات اقتصادية أميركية، بينما تراجع الدولار مقابل العملات المنافسة الرئيسية.