المشهد داخل المطبخ
المشهد داخل المطبخ

الحظر الذى قام فيروس كورونا أو فيروس كوفيد - 19 بفرضة على الكثير من القطاعات الاقتصادية الهامة منها قطاع الطيران بعد تفشية ، والحق ضرر كبير بة للغاية ، ربما خلق حالة من الشوق لعشاق السفر إلى العودة من جديد من أجل التحليق، من خلال الطائرات.

إلا أن الأمر في الوقت الحالي يبدو مختلفا بالنسبة لخطوط الطيران في تايلاند ، والتي يعشق روادها الطعام الذى يقدم على متن طائراتها، أكثر من حبهم للسفر.

الارتباط بين رواد خطوط الطيران التايلاندية والوجبات الواجهة على ظهر طائراتها، دفعت القائمين على المؤسسة للعثور على مشروع عصري من الممكن يمكن له كسر وضعية الكساد أثناء مدة التجريم، ليستمر في أعقاب هذا، عبر إنشاء مطعم، يمنح أحسن الوجبات التي تقوم بتقديمها الشركة للركاب على طائراتها.

مؤسسة الطيران التايلاندية قد عزمت تغيير الكافتيريا الموجودة بمقرها الرئيسى في بانكوك إلى مطعم، إلا أنه يوجد مطعم متباين، ليس حصرا من إذ وجباته، غير أن كذلك من إذ طرازه المعمارى، إذ جعلته على مظهر طائرة، ونهضت بفتحه للجمهور العام، فالمقاعد مصممة وكأنها مقاعد طائرة، وايضاً أمان المطعم يشبه سكون الطائرة.

يوضح أن رواد الشركة لم يكتفوا بالمظهر المعمارى للمطعم، لتلبية وإنجاز كمية من الانفتاح بينه وبين طبيعة عملهم في ميدان الطيران، إذ وضعوا مجموعة من أطقم الطائرة للعمل ضِمن المطعم، في الفترة الجارية، كالمضيفات، والطباخين، في حين يرتدون أزيائهم المعروفة، لإضفاء انطباع عن تماثل الأجواء بين الطائرة والمطعم.