تراجع اسعار الذهب اليوم بعد أن سجل ذروته في أكثر من سبع سنوات ونصف اليوم الأربعاء،الماضي مع بيع المستثمرين للمعدن النفيس وأصول أخرى وإقبالهم على السيولة بسبب زيادة عالمية في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ومن الحانب الأخر في الساعة 18.08 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مستقرا دون تغير يذكر عند 1766.21 دولارا، بعد أن صعد في وقت سابق من الجلسة إلى 1779.06 دولارا، وهو أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2012.

ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.4 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 1775.10 دولارا للأوقية.

وقال مايكل ماتوسك، كبير المتعاملين لدى يو.إس جلوبال إنفستورز، "الناس مقبلة على السيولة. يخففون الاستثمارات في محافظهم،" معللا ذلك بزيادة إصابات كوفيد-19.

وتابع "عندما يشمل العزوف عن المخاطر كل شيء، يبيع الناس الذهب. يبيعون شيئا من كل شيء."

ودفع تنامي المخاوف من تسارع جائحة فيروس كورونا الأسهم العالمية للانخفاض اليوم.

وشملت الخسائر المعادن النفيسة الأخرى أيضا، إذ تراجعت الفضة نحو اثنين بالمئة في المعاملات الفورية إلى 17.59 دولار للأوقية. ونزل البلاديوم 2.1 بالمئة ليسجل 1883.06 دولار وهبط البلاتين 3.1 بالمئة إلى 803.65 دولار.