الدينار الكويتي
الدينار الكويتي

أعلنت الحكومة الكويتية عن بدء تركيزها على عدد من جهات العمل الحكومية من أجل شن الحملة القادمة لمواجهة التسرب الوظيفي من خلال مراجعة شاملة للرواتب الحكومية.

قامت الحكومة الكويتية بالبدء في خطة جديدة تسعى من خلالها لحل مشكلة التسرب الوظيفي، وفي إطار جهود الدولة لحل الأزمة قامت لجنة الميزانيات والحساب الختامي بالكويت بإطلاق دعوة عاجلة إلى دراسة شاملة للرواتب لمعالجة التسرب الوظيفي داخل الجهات الحكومية.

ولفتت لجنة الميزانيات إلى أن أول وأهم التحديات التي تواجها التي وتواجه الحساب الختامي للسنة المالية كل عام هي ضعف الأجهزة المالية وعدم استدامة الموظفين في العمل. 

وقد اجتمعت لجنة الميزانية قبل ساعات وقامت بمناقشة أسباب التأخر في المشاريع واهتمت خلال المناقشة بـ 3 جهات حيوية، هي وزارات الكهرباء والماء والأشغال العامة والصحة وذلك بعد ملاحظة تكرار الأزمة.

وقد قامت لجنة الميزانية بالتأكيد على أن حساب العهد قد وصل  وفق ما أوضحه الحساب الختامي الأخير إلى 4.2 مليارات دينار، وقد شهد الحساب انخفاض كبير وصل إلى %35 وذلك مقارنة بالحساب السابق.

ويعتبر أن العجز في الحساب الختامي الحالي هو الخامس على التوالي وذلك منذ انخفاض أسعار بيع النفط، وذلك وفق ما اوضحه رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي.

وأعلن رئيس لجنة الميزانية أن مجموع العجوزات بلغ نحو 23 مليار دينار، وقد تم تسديدها كليا من خزانة الاحتياطي العام للدولة.

وعلى صعيد آخر فقد أوضحت وزيرة المالية الكويتية بالوكالة، مريم العقيل، في بيان لها أن إجمالي احتياطيات الدولة في تزايد مستمر.

،وأكدت العقيل في نفس الوقت انخفاض أصول الاحتياطي العام مع تكرار السحب لتغطية مصروفات الدولة.

وأرفقت الوزيرة أثناء ردها على سؤال في البرلمان الكويتي،  احصائية توضح عوائد استثمارات المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وأن ارباح المؤسسة قزت دون تسجيل خسائر خلال سنوات.