العمالة الوافدة في الكويت
العمالة الوافدة في الكويت

المهندس احمد المنفوحي: يوضح ان «القوى العاملة» ستفحص منازل عمال المطعم للتأكد من الاشتراطات الصحية.

وفي هذا السياق صرح  المهندس أحمد المنفوحي  مدير عام بلدية الكويت انه  تم تدشين خدمة توصيل الطلبات الخارجية للمطاعم ضمن أوقات الحظر الجزئي من الساعة 5 مساء لغاية 1 فجراً،واوضح المهندس احمد  ان أي مطعم يخالف القرارات والاشتراطات سيتم إغلاقه من قبل الجهات الرقابية المختصة، وسيتم إلغاء الباركود الخاص بتصريح عامل التوصيل تلقائياً، إضافة لفرض عقوبات وتحرير محاضر بالمخالفة، مع غرامات مالية تحددها كل جهة وفقاً لقوانينها

الجدير بالذكر ان عدد المطاعم في الكويت يبلغ 8271 مطعماً وفقاً لآخر إحصائية، إضافة لـ487 ترخيصاً تحت مسمى مقهى ومطعم،  وأنما يشاع عن وجود 120 ألف مطعم في البلاد غير صحيح نهائيا 

ومن جهة اخرى بدأت بلدية الكويت بإصدار التصاريح عبر موقع البلدية الإلكتروني 

وعى صعيد متصل  اصد مجلس الوزراء  قرارين يتعلقان بتكليف البلدية لوضع الآلية التنفيذية والإرشادات والمعايير، وفي شأن السماح بخدمة توصيل الطلبات الخارجية للمطاعم من الساعة 5 مساء لغاية 1 صباحاً»، لافتاً إلى أن «البلدية بمجرد تكليفها عقدت اجتماعات عدة مع الجهات المعنية، ومنها وزارتا الداخلية والتجارة، والهيئة العامة للغذاء والتغذية، والقوى العاملة»، لا سيما أن مجلس الوزراء وضع اشتراطات صحية، وقام بتعميمها على وسائل الإعلام، وكذلك المطاعم، حيث حدد الشروط الصحية الواجب اتباعها لكيفية وآلية توصيل الطلبات

وأوضح  المنفوحي، أن البلدية وضعت برنامجاً إلكترونياً يدشن اليوم، على أن يتم البدء باستقبال طلبات المطاعم لإصدار التراخيص اللازمة عن طريق الموقع الإلكتروني التابع للبلدية، وتسجيل البيانات المتعلقة بالشخص نفسه، ومن ثم إرسال رسالة نصية على هاتفه، ليكون بذلك قد أتم طلب تصريح التوصيل، كما يجدر به تدوين اسم المطعم والمالك، ورقم الترخيص التجاري والصحي، وعنوان المطعم، ورقم هاتف المالك، إضافة لنوع توصيل الطلب سواء التوصيل عن طريق المطعم أو شركات التوصيل المرخصة من وزارة الداخلية في السابق

واكمل  موضحاً، أنه في حالة إضافة عامل مطعم أو عامل توصيل عبر الموقع الالكتروني، يتم تسجيل الاسم، والرقم المدني، ورقم هاتفه، وعنوان سكن العامل، كما أنه من المهم أن يكون العامل أو السائق على كفالة المطعم، وألا تكون إقامته (خدم) أو خلافه

وذكر المنفوحي أنه بمجرد تسجيل كافة البيانات المطلوبة تتم طباعة تصريح المطعم بنظام الديجيتال، حيث يتضمن الباركود الذي يتم إبرازه في نقاط التفتيش، وبمجرد الكشف عنه سيظهر بيانات العامل بالكامل، والسيارة المرخصة، موضحا اً  أن «برنامج البلدية سيفتح صفحات رقابية أخرى ومنها تتبع القوى العاملة التي ستقوم بالكشف على منازل هؤلاء العمالة للتأكد من الاشتراطات الصحية التي وضعت من وزارة الصحة»

وأفاد المنفوحي أن صاحب ترخيص المطعم أثناء تسجيله في الموقع الإلكتروني المخصص لخدمة التوصيل، سيكون قد أقر بأنه قرأ كل الاشتراطات والنظم وقرارات مجلس الوزراء الخاصة بتطبيق الصحة العامة، ووافق عليها، وتعهد بتطبيقها، مؤكداً أن «الأجهزة الرقابية ستكون منتشرة، خصوصاً مع موافقة وزارة الداخلية على مشاركة البلدية وهيئة الغذاء لها في نقاط التفتيش، على أن يقوموا بعملية التأكد من آلية تغليف الطلبات، إضافة للتأكد من حرارة السائق، ومدى تطبيق الشروط الصحية»

واضاف  أنه في حالة مخالفة المطعم للاشتراطات يحق لأي جهة رقابية غلق المطعم، وبالتالي عند قراءة الباركود المخصص سيظهر للنقاط التفتيشية بأن المطعم أغلق، وهو غير مسموح له بالتوصيل خلال فترة السماح، كما أن هناك شاشات ربط بين الجهات الحكومية ذات الصلة، ليقوم كل منها بالدور المنوط بها هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي