بوادر أزمة جديدة تضرب تويتر وتصريحات إيلون ماسك

تخفيض عدد الموظفين أدى لإثارة المخاوف بشأن مدى الثقة في الخدمة التي تقدمها تويتر

تتصاعد أزمة منصة التواصل الأشهر “تويتر” منذ سيطرة الملياردير الأمريكي إيلون ماسك عليها، حيث دخلت الشركة في مستوى جديد من الأزمة، مساء الخميس، بعد استقالة كبير الموظفين منها، في إشارة لرفضه إنذار ماسك بالالتزام الصارم ببيئة العمل، إضافة إلى ساعات أطول بكثافة عالية.
لا يمكن معرفة عدد الموظفين الذين بقوا في تويتر بالأرقام على وجه اليقين، لكن المالك الجديد قام بتسريح قرابة نصف موظفي موقع التواصل الاجتماعي الشهير البالغ عددهم 7500 موظف .

خاصة مع قرب بطولة كأس العالم لكرة القدم والتي عادة ما يصاحبها استخدام مكثف لمنصة تويتر والضغط على أنظمتها،

شرع العديد من مستخدمي تويتر في توجيع بعضهم البعض رغم أن الخدمة تعمل بشكل طبيعي حتى الوقت الحالي.
• توقع العديد من الموظفين الحاليين والسابقين في تويتر أن هجرة العقول ستؤدي حتما في النهاية لفشل النظام.