الإمارات
الإمارات

في دولة الإمارات يتم توجيه الإسهامات إلى التعليم والصحة والغذاء والاحتياجات الأساسية، دعم مالي للعائلات والأفراد المتضرّرين من تداعيات «كورونا» في أبوظبي

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، أن سكان أبوظبي سارعوا، على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، إلى المشاركة في برنامج «معاً نحن بخير»، وتقديم إسهامات مالية وعينية على نحو غير مسبوق، بهدف المساعدة في تخفيف آثار الوضعين الصحي والاقتصادي، مشيرة إلى أنها بدأت حالياً في توجيه الإسهامات والأموال لدعم الأفراد والعائلات الأكثر تضرراً في أبوظبي، نتيجة للظروف الاستثنائية الحالية.

كشفت الهيئة أن الإسهامات المالية ستوجه لدعم السكان المتضرّرين، ضمن أربعة جوانب رئيسة تشمل: التعليم والدعم الصحي والمواد الغذائية والاحتياجات الأساسية، ويتعين على من يحتاج إلى الدعم التواصل مع الهيئة، من خلال خط مساعدة خاص (800-3088)، أو عن طريق الموقع الإلكتروني الذي أنشئ خصيصاً لهذا الغرض (togetherwearegood.ae)، لافتة إلى أن برنامج الدعم ينطلق بمجال التعليم، يتبعه مساعدة المتضرّرين، ضمن مجالات رئيسة أخرى هي: الدعم الصحي، والمواد الغذائية، إضافة إلى الاحتياجات الأساسية.

وصرحت مدير عام «معاً»، سلامة العميمي: «نحن فخورون بروح المحبة والتعاون، التي ظهرت جلياً عند إطلاق برنامج (معاً نحن بخير)، حيث تكاتف الجميع من أنحاء أبوظبي لتقديم الإسهامات بشكل كبير، وتدل ضخامة الإسهامات المالية والعينية، التي تلقاها البرنامج، عن رغبة سكان الإمارة في مساعدة بعضهم بعضاً، في أكبر تحدي صحي واقتصادي من نوعه لهذا الجيل».

وتابعت: «سنستخدم الإسهامات لتقديم الدعم بشكل مباشر للمتضرّرين، ومن هم في أمسّ الحاجة إليه، حيث ستُعطى الأولوية للعائلات والأفراد الأكثر استحقاقاً، حتى يحصلوا على الدعم في الوقت المناسب، خلال هذه الأوقات الاستثنائية، ونسعى إلى مد يد العون من خلال برنامج (معاً نحن بخير)، لكثيرين في المجتمع، لمساعدتهم على تخطي هذه الأزمة»، مشيرة إلى تلقي البرنامج آلاف الإسهامات المالية والعينية حتى الآن، وحثت مجتمع أبوظبي على مواصلة الإسهامات والعمل معاً، وإظهار روح المجتمع الأصيلة في هذه الأوقات الاستثنائية.