الوافدين
الوافدين

سلطنة عمان تعلن مغادرة سدس العمالة الوافدة علي أرضيها هذا العام، حيث قام عدد كبير من العاملين بسطلنة عمان، بمغادرة خلال أول 11 شهرا من عام 2020، بعدما فقدوا وظائفهم بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأعلنت مصادر صحفية عمانية، أن ما يقرب من سدس العمالة الوافدة في السلطنة غادروا البلاد خلال هذه الفترة.

وكشف بيانات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن أكثر من 272 ألف عاملا أجنبيا غادروا البلاد، ليصبح حجم القوى العاملة غير العمانية في البلاد إلى 1.4 مليون عامل.

وكان من معظم الجنسيات التي غادرت السلطنة نيبال وأوغندا والهند وباكستان وبنغلاديش ومصر. اعتمدت دول الخليج العربية لعقود على العمال الأجانب غير المهرة والمهرة لتحويل اقتصاداتها.

لكن مع عدم وجود طريق رسمي للحصول على الجنسية أو الإقامة الدائمة، وعدم وجود شبكات أمان اجتماعي، اضطر العديد من المغتربين الذين فقدوا وظائفهم بسبب إجراءات الحد من انتشار الفيروس إلى العودة إلى ديارهم، وفقا لوكالة "بلومبيرغ".