شروط صعبة في قانون العمل الجديد
شروط صعبة في قانون العمل الجديد

شروط صعبة من أبرز ملالمح في قانون العمل الجديد في المملكة العربية السعودية ، والذي يبدأ حيز التنفيذ الفعلي من اليوم ، بعد مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية التي أبرمها ولي العهد .

يوم أمس أعلنت السلطات السعودية أن العمل السعودي ينتهي العمل بنظام الكفالة ، والمتبع بالمملكة منذ عقود كتنظيم العلاقة بين اصحاب العمل والعمال القدمين من خارج البلاد، ليدخل نظام العمل الجديد حيز التنفيذ يوم الأحد 14 مارس. واليكم الان أبرز الإصلاحات التي سيحملها النظام الجديد.

شروط صعبة من أبرز الإصلاحات التي أدخلها النظام الجديد هو إلغاء الشرط على ضرورة وجود الكفيل من أجل دخول الدولة والعمل بها. إلى ذلك، سوف يلغي النظام الجديد السلطة الممنوحة لصاحب العمل في التأمين وتجديد الإقامة، وقدرته على إلغاء تصاريح العمل بأي وقت.

ووما سبق ايضا فسوف تلغى المملكة كافة الإجراءات التي تجرم الهروب التي تتيح لصاحب العمل التبليغ وتعريضه للاعتقال والترحيل، وإلغاء صيغة تصريح الخروج المانعة للعامل من مغادرة البلاد دون موافقة صاحب العمل.

وايضا سوف يتمكن العامل بحسب القانون الجديد من تغيير عمله أو تركه داخل المملكة من دون موافقة الكفيل. كما تحدد المبادرة آليات الانتقال خلال سريان العقد شريطة الالتزام بفترة الإشعار والضوابط المحددة، وتسمح خدمة الخروج والعودة للعامل الوافد بالسفر خارج المملكة .

وذلك عند تقديم الطلب مع إشعار صاحب العمل إلكترونياً ، وسيمنح العاملين والوافدين حرية التنقل والسفر في ضوء قوانين العمل والهجرة السعودية بخلاف قانون الكفالة.

وسوف تفعل المرجعية التعاقدية في العلاقة العمالية بين صاحب العمل والعامل، بناءً على عقد العمل الموثق بينهما من خلال برنامج توثيق العقود، ما يسهم في تقليص التباين في الإجراءات التعاقدية للعامل السعودي مقابل العامل الوافد، الأمر الذي سينعكس على زيادة فرص توظيف المواطنين في سوق العمل واستقطاب الكفاءات.