صورة أرشيفية للمتحولون جنسياً
صورة أرشيفية للمتحولون جنسياً

فنانة كويتية شهيرة، إعترفت مؤخراً بأنها كانت ذكر ثم أجرت عملية تحول جنسي من ذكر إلى أنثى، أثار هذا الإعتراف تهافتاً إعلاميا واسع النطاق في الكويت، في حين إتهم البعض الفنانة رونق هي الأخرى أنها متحولة جنسياً، ولكن بشاير حسين نفت الأمر.

أثارت فنانة كويتية مشهورة، موجاً من الجدل بعد كشفها عن خضوعها لعملية تحول جنسي من ذكر إلى أنثى، حيث تميزت بالجرأة في التصريحات، وصرحت بأنها قررت أن تواجه المجتمع الكويتي الذي هو رافض لما قامت به

بشاير حسين الفنانة والمخرجة الكويتية، شددَّت على أنها كانت ذكر، ولكنها فامت بإجراء عملية تحول جنسي، بعد أن خضعت لتحاليل طبية أفادت بأنها تعيش في الجسد الخطأ، كما أسفرت الفحوصات أن هرمونات الأنوثة لدى بشاير حسين كانت تطغى عليها بنسبة 95 في المائة.

بشاير حسين الفنانة الكويتية، ولدت في شهر نوفمبر عام 1989، وشرعت في خطاها الفنية عام 2011، واجهت بشاير موجة من الجدل بعد إعترافها بخضوعها لعملية تحول جنسي من ذكر لأنثى عام 2009.

عائلة بشاير حسين الفنانة الكويتية، لم توافق بدايةً على ولوجها عالم التمثيل، وبالأخص والدها لكنه مع مرور الأيام إقتنع برغبتها وشجعها على الخطوة التي تريدها، وأجمل ما كانت تسمعه من والديها قبل ذهابها إلى التصوير، الدعاء لها بالتوفيق.

بشاير حسين شاركت في مسلسل بقايا جروح، كخطوة أولى ثم بعدها شاركت بدور بطولة من خلال سيدة البيت مع الممثلة الكويتية حياة الفهد، وهذا المسلسل جعل الجمهور يعرفها جيداً، من خلال شخصية نرجس.


بشاير حسين إعترفت أنها متحولة جنسياً من ذكر إلى أنثى، كما إعتبرت أنها لا تخجل من قول ذلك، لأن إجراءها عملية التحول الجنسي أجازها الشرع والقانون في حال ثبوت ضرورة القيام بها طبيا.

أشارت بشاير حسين الفنانة الكويتية، إلى أن ما فعلته ليس عيب أو يخالف الشرع، وهذا شيء بداخلي وهذه حقيقتي، فقد أثبتت الفحوصات الطبية والأوراق الرسمية أنني من الحالات الطبية المعروفة، التي تستلزم تحويلا جنسيا من ذكر إلى أنثى.

بشاير حسين أكدت أنها أجرت عملية التحول خارج الكويت، وإضطرت للسفر إلى إحدى الدول الأسيوية، لإجراء عملية جراحية، لأن القانون الكويتي لا يجيز مثل هذه العمليات لتحويل الجنس، مؤكدة في الوقت نفسه أنها تملك تقارير طبية صادرة من وزارة الصحة الكويتية، بحاجتها للتحول إلى أنثى.


حبست بشاير حسين، شهرين بتهمة الشذوذ، حيث واجهت كثير من الأذى والمشكلات والاضطهاد الإنساني، وقالت أنا على الطبيعة أنثى، وعلى الورق ذكر، فكانت النقاط الأمنية تمثل بالنسبة لي هاجس وخوف، ورجال الأمن لن يقدروا حالتي، وإنها وقعت في إحدى نقاط التفتيش الأمنية، وبعد الاطلاع على أوراقي الثبوتية كذكر، ومقارنتها مع مظهري الخارجي كأنثى لم يتفهموا الأمر، وألقي القبض عليّ بتهمة الشذوذ الجنسي، وزجّ بي في السجن لمدة شهرين.

ضابط الشرطة تعامل معي بعنجهية وظلم، وإستغل السلطة في إصدار حكمه، مع أنه ليس طبيبا حتى يقول ما إذا كنت ذكراً أو أنثى، وبعد شهرين من السجن حصلت على حكم براءة هو الأول من نوعه في الكويت في مثل هذه الحال.


بشاير حسين الفنانة الكويتية، شددَّت على أن هذا الحادث لم يكسرها، بل زادها إصرارا على مواجهة الجميع، وقررت الثأر لنفسها والتعامل مع واقعها الأنثوي من خلال السعي لممارسة هوايتها، وتعزيز خبراتها في التمثيل والإخراج والتصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني.

شددت بشاير على أن هناك فتيات كويتيات يرغبن في التحول، وأكدت أنها تعرف أكثر من فتاة ترغب في أن تكون على حقيقتها، لكنهن يخفن المجتمع، بل إنهن يستغربن جرأتها وشجاعتها في إعلان حقيقتها، منتقدة القانون الكويتي بدعوى أنه يتعامل مع أمثال حالتها على اعتبار أنهم شاذون جنسيا وليسوا مرضى.

وحول ما آثير عن إتهام رونق بأنها ليست أنثى، وإنها متحولة جنسياَ، قالت بشاير حسين أن ما أُثير من شائعات حول الممثلة رونق بأنها متحولة جنسيا، هذا الكلام عار عن الصحة، وبحكم علاقة الصداقة بيني وبين رونق أجزم بأنها أنثى، وأن جميع ما يُثار ربما يُراد منه ضرب نجاحاتها.