مبيعات و اسعار حديد الإمارات لمجال النفط والغاز يُسجل 550 ألف طن عبر ثلاث أعوام

تعيش دولة الإمارات العربية، أزهي عصورها في مجالي، التجارة والأعمال، ومن الناحية الإقتصادية تًعد الإمارات من الدول التي أصبحَ لها شأن عظيم علي المستوى العالمي.

بلغَ مقدار مبيعات مؤسسة حديد الإمارات، من منتجات الحديد لمجال النفط والغاز عبر الـسنوات الثلاث الماضية 550 ألف طن من المقاطع الإنشائية المستخدمة في مجال النفط والغاز والتي صدرتها لأسواقها التي تضم أكثر من 40 دولة.

مؤسسة حديد الإمارات، تسعى إلى توريد منتجاتها المتعلقة بمشاريع الطاقة النووية السلمية لمشاريع أخرى، داخل وخارج المنطقة، بعد نجاحها في التوريد لمشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

مؤسسة حديد الإمارات،تشارك في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول أديبك 2019، والذي يقام عبر الفترة من 11 – 14 نوفمبر المقبل من عبر إستعراض مجموعة منتجاتها، لشريحة واسعة من العملاء في مجال الطاقة، كما تشارك في جلسات الحوار التي يحضرها قادة مجال النفط والغاز على مستوى المنطقة، والتي تتعلق بأحدث التطورات التي يشهدها مجال الحديد والصلب في كافة عمليات تحديث وإنشاء البنيات التحتية.

حديد الإمارات، تُسقط الضوء على مشاركتها في تزويد مجال الطاقة بالمنتجات المستخدمة في الهياكل والبنى الحديدية البرية والبحرية، فضلاً عن عمليات التصنيع المرتبطة بأنابيب نقل الغاز والنفط.

الرئيس التنفيذي لمؤسسة حديد الإمارات، سعيد غمران الرميثي،أعرب عن فخر الشركة بالمشاركة للمرة الخامسة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول، حيث نجتمع مع نخبةٍ القادة والمسؤولين على مختلف المستويات الإقليمية والدولية في مجال الطاقة.

المهندس سعيد غمران الرميثي، كشفَ عن طموحه للتواصل مع المتخصصين في مجال النفط والغاز والتعرف على احتياجاتهم المتعلقة بتحديث التطبيقات واستخدامات الحديد وذلك نظراً للأهمية التي باتت تمثلها التكنولوجيا والعمليات الرقمية وأتمتة البيانات الكبيرة بالنسبة للشركات المنتجة للنفط والغاز، بما ينسجم مع مفهوم النفط والغاز 4.0، مشددا علي السعي لخوض النقاش حول كيفية تحديث وتخصيص المنتجات والخدمات والعروض لتلبي تطلعات العملاء رغم التحديات التي يشهدها مجال النفط والغاز إقليمياً.

وصرح الرميثي أن مجالا الطاقة والحديد يرتبطا تاريخياً بعلاقة تكاملية، إذ يعتمد كل منهما على الآخر في تصنيع منتجاته، وإلى جانب التزامنا بتطبيق بنود استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، فإننا نسعى إلى تعزيز علاقاتنا مع شركات الطاقة التقليدية؛ وتزويدها بمنتجات الحديد عالية الجودة والمصنوعة بكفاءة واستدامة.

عوضاً إلى تحديث عروضنا في مجال الطاقة النووية السلمية فضلاً عن استكشاف الفرص المتاحة في مجال الطاقة المتجددة، وهو ما يدفعنا لنتطلع للقاء ممثلي شركات الطاقة العالمية في معرض أبوظبي الدولي للبترول لمناقشة فرص التعاون وتحديث الأعمال.