منح المخالفين مهلة أخيرة لتسوية أوضاعهم
منح المخالفين مهلة أخيرة لتسوية أوضاعهم

منح المخالفين مهلة أخيرة لتسوية أوضاعهم او المغادرة الفورية، حيث قد أعطت السلطات لجميع المخالفين مهلة جديدة ، من أجل الإنتهاء الكامل من تسوية الأوضاع الخاصة بهم ، او مغادرة البلاد في أقرب وقت ممكن حتي يتسني للوزازرة ، تنظيم العلاقة التعاقدية وضبط سير العمل .

حيث قد أصدرت وزارة الداخلية الكويتية قرارًا جديدًا أمهلت خلاله المخالفين لنظام الإقامة خمسو وعشرون يومًا لمغادرة البلاد، مع إعفائهم من غرامات المخالفة والعقوبات المترتبة عليها.

هذا ووفق ما ذكر موقع القبس الإلكتروني الكويتي اليوم ، فإن وزير الداخلية، خالد الجراح، أصدر قرارًا بمنح مهلة أخيرة للمخالفين لمغادرة البلاد، في الفترة بين التاسع والعشرون من الشهر الجاري والثاني والعشرون من الشهر المقبل.

ومن خلال هذا فينص القرار أنه بإمكان المخالفين تصحيح أوضاعهم القانونية في حال رغبوا بالبقاء على الأراضي الكويتية شرط استيفاء قيمة الغرامة منهم، ثم تسوية أوضاعهم في حال توفرت فيهم الشروط المقررة للإقامة.

وكذلك تترتب عقوبات عدة على من لم يغادر البلاد من المخالفين أو لم يعدل وضعه القانوني خلال المهلة المحددة، ومن بينها ترحيله من البلاد دون عودة إليها مرة أخرى، وفق الموقع الكويتي.

حيث يعيش في الكويت أكثر من مائة وستة واربعون ألف سوري ، أغلبهم من المقيمين قبل عام 2011، والذين عملوا على استقدام ذويهم إثر الحرب في سوريا، عبر تأشيرات زيارة، على أمل منحهم إقامات عمل أو إقامات دائمة.

ومن هذا المسار فقد كانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت، في تشرين الأول الماضي، اتخاذ إجراءات من شأنها تسوية أوضاع اللاجئين السوريين المخالفين على أراضيها، بما يساعد على لم شمل الأسر السورية.

حيث يشمل القرار الزوجة والأبناء بالدرجة الأولى، بمنحهم إقامات وفق المادة الثانية والعشرون من قانون إقامة الأجانب، والذي يقضي بضرورة الإلحاق بعائل ، وتقدر الحكومة الكويتية عدد المخالفين على أراضيها بمئة ألف مخالف، من المنتظر أن يستجيب جميعهم للمهلة الأخيرة التي أعلنت عنها الداخلية.