وزارة الصحة السعودية توضح حقيقة إصابة 30% من متعافي فيروس كورونا بتلیف رئوي مزمن
وزارة الصحة السعودية توضح حقيقة إصابة 30% من متعافي فيروس كورونا بتلیف رئوي مزمن

وزارة الصحة السعودية توضح حقيقة إصابة 30% من متعافي فيروي كورونا بتلیف رئوي مزمن، حيث قام الدكتور عبدالله عسیري، كیل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائیة، بنفي ما يثار بشأن تأثیر فیروس كورونا المستجد على الرئتين لدى المصابين به، وإصابة 30% من المعافين منه بتلیف رئوي مزمن، قائلًا: «إن الغالبیة العظمى من المصابین، تظهر لديھم أي أعراض إصابة في الرئة»، نافیًا تأثیر الفیروس على الرئة بهذه النسبة.

وصرح عسيري، في المؤتمر الصحفي لبحث مستجدات فيروس كورونا في السعودية، امس الخميس، إن هناك نسبة من المرضى قد تصاب بالتهاب رئوي، وأكثر تلك الحالات تتعرض لالتهاب بسیط في الغالب يشفى خلال 4 أو 5 أيام، لكن هناك فئة قد يتدهور وضعها ويتطور إلى التهاب رئوي شديد.

وأعلن أن الفيروس مثل باقي الفيروسات كلما طالت فترة مكوث المريض به على التنفس الصناعي إرتفع احتمالیة الإصابة بضرر دائم على الرئة، موضحاً في الوقت ذاته أنه لا يوجد ما يدل على أن فیروس كورونا يتسبب في أضرار دائمة للرئة أكثر من غیره من الفیروسات.

وقام الدكتور عبدالله عسیري بنفي الأخبار المنتشرة حول معاناة 30 في المية من المتعافين من تلیف رئوي مزمن غیر صحیح، موضحاً أن هناك عوامل مشتركة بین المصابین بالالتهاب الرئوي الشديد بسبب كورونا وبین المصابین بتلیف الرئة لأسباب أخرى، ولكن لا يوجد أسس علمية أن المتعافین من كورونا يصابون بضرر دائم في الرئة بالنسبة المذكورة.

كما أوضح الدكتور عبدالله عسیري أن «فيروس كورونا لا يزال جائحة؛ لأن للجائحة تعريفًا عالميًّا، ولكي ننتقل من مرحلة إلى مرحلة من الجائحة، هناك عوامل كثيرة تتعلق بسرعة انتشار الفيروس، ومعدل الزيادة اليومية لحالات الإصابة.