وزيرا التخطيط والهجرة يطالبان بتسهيل الفرص الاستثمارية للعائدين من الخارج
وزيرا التخطيط والهجرة يطالبان بتسهيل الفرص الاستثمارية للعائدين من الخارج

قامت وزيرة التخطيط المصرية ووزيرة الهجرة بإجراء حوار مع رجال الأعمال المصريين في الخارج بمطالبتهم بتقديم حلول حول كيفية دمج المصريين العائدين من الخارج في الإقتصاد المصري، عن طريق تسهيل الفرص الاستثمارية المقدمة لهم، في ظل سعي الدولة لتخفيف من التدعيات الإقتصادية الناتجة من إنتشار فيروس كورونا المستجد، ويأتي ذلك ضمن متابعة نتائج مؤتمر مصر تستطيع بالإستثمار والتمنية الذي عقد في القاهرة في شهر أكتوبر الماضي.

وقامت وزيرة التخطيط بالتوقع بأن يحقق الإقتصاد المصري نمواً بمعدل 3.5 فى المية خلال العام المالي المقبل، في حال القضاء على فيروس كورونا بنهاية شهر يونيو المقبل ، موضحاً إذا اسمترت الأزمة حتي ديسمبر، فمن الممكن أن يتراجع معدل النمو المستهدف إلي 2 في المية.

وأوضحت أن أغلب المؤسسات العالمية أكدت أن الأزمة الحالية هي أكبر من الأزمات الإقتصادية المادية وذلك بسبب أنها أثرت فى جانبي العرض والطلب معًا مع تأثر سلاسل القيمة العالمية، وتوقف نشاط التصنيع في العديد من الدول، وتزايد حالات الخوف، وإنخفاض مستوى الأجور، بالإضافة إلى زيادة معدلات البطالة وإنخفاض ثقة المستهلكين، هذا بالإضافة إلى أن الأزمة أثرت في جميع القطاعات في آن واحد، موضحاً أن الاقتصاد العالمي يشهد تراجع في النمو لا تقل عن 5.5 تريليون دولار.