وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري تعتمد 25 مليون جنيه لمركز أمراض الكلى بجامعة المنصورة

قامت الدكتورة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بالموافقة علي دعم موازنة مركز أمراض الكلى بجامعة المنصورة بمبلغ 25 مليون جنيه وفقًا لاحتياجات المركز خلال العام المالى الحالي2019 /2020.

وكشفت عن أمال الوزارة في تقديم الدعم اللازم لكل ما يرتبط بصحة المواطن وتطوير الخدمات الصحية، والعلاجية وذلك في إطار الاهتمام الذي توليه الحكومة بالقطاعات الرئيسة، والتي ترتبط في المقام الأول بتحسين مستوي معيشة الفرد.

وأعلنت أن أهم تلك القطاعات وأبرزها يتمثل في الخدمات الصحية والتعليم والإسكان، نظراً لزيادة الحاجة إلي تلك القطاعات المهمة وارتباطها بشكل مباشر بالمواطن.

أكدت السعيد أن خطط الدولة تهدف دائما علي النهوض بمستوي الخدمات خاصة الصحية منها مع زيادة المخصصات الموجهه لها.

وقامت السعيد بالتأكيد على حرص الدولة علي زيادة حجم الاستثمارات الموجّهة للتنمية البشرية من خدمات التعليم المدرسي والتعليم الجامعي والبحث العلمي والخدمات الصحية، التزاماً بالاستحقاقات الدستورية، فيما يخص تخصيص إنفاق حكومي من الناتج القومي الإجمالي لخدمات الصحة، فضلاً عن إقامة نظام تأمين صحي شامل.

وصرحت أن العام الثاني من خطة التنمية المستدامة 2019/2020 استهدف توجيه استثمارات كلية (عامة، وخاصة) للخدمات الصحية تصل إلي حوالي 27.5 مليار جنيه وذلك مُقارنةً بحوالى 21.8 مليار جنيه بالعام السابق.

وأوضحت أن الاستثمارات العامة تشكل منها 16.71 مليار جنيه بنسبة 60.7% في حين تمثل الاستثمارات الخاصة نسبة 39.3% مع استحواذ الجهاز الحكومي على نحو 87% من جملة الاستثمارات العامة.

وكانت وزارة التخطيط بالإستعراض في تقريرٍ لها مستهدفات خطة الرعاية الصحية لعام 2019/2020 والتي تضمنت التطبيق التدريجي لنظام التأمين الصحي الشامل وتوفير خدمات الطب الوقائي وتعميمها إلي جانب التغطية الشاملة للمناطق الفقيرة بخدمات الرعاية الصحية الأولية.

كما هدف الخطة إلي زيادة عدد الاسرة بالمستشفيات بحوالي 1200 سرير سنوياً، و تطوير خدمات التمريض مع التوسع في برامج الرعاية البدنية للشباب بإنشاء مدن وأندية ومراكز رياضية متخصّصة ونشر مراكز الطب الرياضي حيث يتم تطوير 300 ملعب خُماسي، وتطوير 100 مركز شباب سنويًا.