قمة العلا
قمة العلا

صرح الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودية، عودة العلاقات الكاملة بين الرباعي العربي وقطر، والتوصل إلى حل لكل النقاط الخلافية بينهم، قائلا: سيجعلنا حسن النوايا واثقين بأن الاتفاق سيكون لبنة لتقوية العلاقات.

 

وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي عقده وأمين مجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، بعدما وقع قادة مجلس التعاون الخليجي، على البيان الختامي لقمة العلا الهادف إلى رأب الصدع بين دول مجلس التعاون، «إننا نأمل أن يكون ما تحقق اليوم من توقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها بعيداً عن كل المنغصات السابقة».

وانطلقت أعمال القمة الخليجية الـ41 (قمة السلطان قابوس، والشيخ صباح)، في محافظة العلا، اليوم الثلاثاء، بعدما التقط قادة مجلس التعاون الخليجي، الصورة التذكارية، أمام قاعة مرايا التي تعقد فيها القمة، حيث أظهرت اللقطات عمق العلاقات الأخوية بين قادة الخليج. 

انعقدت القمة بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان (ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع)، وبحضور كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، حيث وقع المشاركون على بيان العلا.

ووصل قادة ورؤساء دول مجلس التعاون، في وقت سابق اليوم، إلى العلا لحضور اجتماع الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث وصل نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني، فهد بن محمود آل سعيد، على رأس وفد السلطنة المشارك في أعمال مؤتمر القمة، كما وصل ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، على رأس وفد بلاده، المشارك في القمة