بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية
بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية

بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية صحيفة الوسط خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية، بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، بعد انتشار وثيقة عن نُشُور المملكة المتحدة باب الهجرة أمام نساء مصر.. توضيح من الداخلية البريطانية.

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

على مدار الأيام الماضية تشاور مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع خبرا يزعم نُشُور المملكة المتحدة لباب الهجرة أمام المصريات اللواتي يتعرضن للعنف والاضطهاد القائم على الجنس.

وكان يمكن أن يمر المنشور، الذي تم تداوله بشكل ساخر بالأساس، مثل أي دعابة أو خبر غير مؤكد على الإنترنت، لكن حجم انتشاره مصحوبا بوثيقة للداخلية البريطانية دفعBBC (هيئة الإذاعة البريطانية لتحري الأمر).

وتتكون الوثيقة، الصادرة العام السابق، من 34 صفحة، وجاء في مقدمتها أنها بمثابة نموذج إرشادي لمساعدة متخذي القرار بخـصـوص طلبات اللجوء المتعلقة بالاضطهاد القائم على الجنس، الذي يشمل العنف الأسري، والعنف الجنسي بما في ذلك الاغتصاب وجرائم «الشرف»، إضافة إلى تشويه الأعضاء التناسلية للإناث «الختان»، والتحرش الجنسي، والزواج القسري، إضافة إلى التمييز ضد الإناث في فرص الشغل والمجال العام.

وتوجهنا بسؤال للداخلية البريطانية عن ماهية الوثيقة، فقيل لنا إنها منشور داخلي للعاملين ومتخذي القرار بخـصـوص طلبات اللجوء، وأن «هناك نسخا مماثلة لكل دول العالم».

وذكرت متحدثة باسم الوزارة لبي بي سي عربي إن الوثيقة التي يتم تداولها صدرت في مارس عام 2017، وهي عبارة عن مذكرة سياسات ومعلومات تعطي توجيهات لصناع القرار في الداخلية البريطانية بخـصـوص التعامل مع طلبات اللجوء ذات الصلة.

وأضافت: «لم يحدث أي تغيير في سياستنا بخـصـوص إصدار التأشيرات، أو ترتيبات اللجوء للمصريين في الآونة الأخيرة.»

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : المصرى اليوم