قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز
قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز

قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز صحيفة الوسط خبر تداوله الوطن حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز، قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، قبل مادورو.. 3 محاولات اغتيال تعرض لها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز.

صحيفة الوسط - محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، على الهواء مباشرة في حفل عسكري، تذكرنا بالرئيس الفنزويلي السابق هوجو تشافيز، الذي حامت حوله الكثير من الأقاويل تتعلق بمحاولات اغتيال كثيرة و"موثقة"، بعضها كان بسبب عدائه مع جارته الكولومبية، والبعض الآخر كان بسبب سياساته الثورية ضد التدخلات الأمريكية في بلاده.

وبحسب ما ذكرته الصحفية والمحامية الشهيرة الأمريكية الفنزويلية، إيفا جويلنجر، في تقريرها لموقع تيليسور، في أبريل 2016: "كان أبرز هذه المحاولات في أبريل 2002، أثناء الانقلاب العسكري، عندما اُختطف الرئيس لمدة يومين، لولا أن تم إنقاذه بعد الانتفاضة الشعبية الهائلة، وتمرد القوات العسكرية الموالية التي أعادته إلى السلطة في غضون 48 ساعة،".

وتقول جولينجر إنها تمكنت بواسطة قانون حرية تشاور المعلومات الأمريكي من اِلْتِقَاط على أدلة لا يمكن دحضها، بأن منظمات ووكالات أميريكية كانت وراء محاولة الانقلاب تلك.

وتقول جولينجر إنه في وقت لاحق كانت هناك محاولات أخرى ضد تشافيز وحكومته، عندما ألقت السلطات الفنزويلية القبض على عشرات من القوات العسكرية الكولومبية في مزرعة خارج العاصمة كاراكاس، يقودها الناشط المعارض لتشافيز روبرت ألونسو، وذلك قبل اعترافه بنيته الهجوم على القصر الرئاسي وقتل تشافيز خلال أيام.

وتضيف المحامية، أنه تم اكتشاف محاولة أخرى أقل شهرة لاغتيال تشافيز، وذلك في مدينة نيويورك، أثناء زيارته للأمم المتحدة عام 2006، ووفقًا للمعلومات التي قدمتها أجهزة الأمن الرئاسي وقتها، فقد تم اِلْتِقَاط على مستويات عالية من الإشعاع في الكرسي الذي كان مقررًا له أن يجلس فيه، حيث ذكرت الأجهزة الأمنية أنها أظهرت عنها بواسطة جهاز يدعى "كاشف جيجر" للكشف عن الإشعاع، ووفقًا للتحريات الاستخباراتية الفنزويلية، فقد وُجد أن شخصًا له علاقة بالاستخبارات الأمريكية متورط في هذه المحاولة.

ووفقًا للصحفية، فقد كانت هنالك محاولات أخرى لاغتيال تشافيز خلال حياته، كُشف عنها جميعها بواسطة أجهزة الأمن الرئاسي والاستخبارات الفنزويلية، آخرها كان في يوليو 2010، عندما قُبض على الإرهابي الكوبي فرانسيسكو أباركا، والمسؤول عن التفجير طائرة كوبية عام 1976، أثناء دخوله كاراكاس، واعترف بعد القبض عليه بأنه قد تم إرساله لاغتيال تشافيز.

يُذكر أن الرئيس الفنزويلي قد فارق صحيفة الوسط في مارس 2013، بعد صراع طويل مع السرطان.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : الوطن