منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم
منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم

منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم صحيفة الوسط خبر تداوله الوطن حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم، منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، منها الوسيط.. سيناريوهات تطورات العلاقة بين الرياض وكندا: المصالح تحكم.

صحيفة الوسط - أعلنت وزارة الخارجية في الرياض، اطلاعها على ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة، معتبرة إياه هجوما غير مسبوق من أوتاوا، بعد دعوتها للإفراج فورا عن معتقلي نشطاء المجتمع المدني.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية السعودية، تقرر إِبْعَاد السفير الكندي من الرياض، واستدعاء السفير السعودي من أوتاوا، وتجميد التعاملات التجارية والاستثمارية مع أوتاوا، مع التهديد باتخاذ إجراءات أخرى بدعوى "تدخلها في شؤون المملكة".

وعن السيناريوهات المتوقعة في تطور العلاقة بين المملكة السعودية وكندا، أشار السفير علي جاروش مدير الشؤون العربية السابق بجامعة الدول العربية، أن السياسية مصالح، وكل دولة تخشى على مصالحها الاقتصادية والتجارية وإذا تضررت تحاول تدارك الخطأ والموقف، مضيفا لـ"صحيفة الوسط"، أن إذا كان هناك تبادل تجاري قوي بين أوتاوا والسعودية، ستحاول الأولى شفاء هذا الخلاف.

وأثبت جاروش، أن السعودية حاليا تمارس سياستها بوجه منفتح، بالإضافة لامتلاكها القوة الاقتصادية التي تضعها في مركز قوة، متوقعًا لجوء أوتاوا لوسيط دولي كالولايات المتحدة للوصول إلى تَـسْوِيَة للخلاف القائم.

وأشار السفير علي جاروش، إلى طبيعة الدولة الكندية التي تنادي بالحرية ورفضها لبعض الممارسات التي ضد حقوق الإنسان، مؤكدًا أن هناك خصوصية للساحة العربية ولكل دولة على حدة.

وذكر السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن أوتاوا ستكون على دراية بخروج سفيرها عن العرف الدبلوماسي، محاولة مع الوقت إصدار بيان لعدم تصعيد الموقف، ومع الوقت ستعود العلاقات بين البلدين.

وأضاف بيومي، لـ"صحيفة الوسط"، أن رد فعل السعودية وطردها للسفير الكندي خطوة قاسية، إذ كان من الممكن أن تستدعيه وتوجه له اللوم في إطار العلاقات بينهما، مشيرا إلى أن موقفها هو رفض المملكة في التدخل لشؤونها الداخلية.

كانت السفارة الكندية في الرياض أعربت عن "قلقها البالغ" إزاء الاعتقالات الإضافية لنشطاء المجتمع المدني ونشطاء حقوق الفتاة في المملكة، داعية السلطات السعودية للإفراج الفوري عنهم وعن جميع النشطاء السلميين الآخرين، الأمر الذي اعتبرته الرياض "تدخلا صريحا وسافرا" ومخالفا لأبسط الأعراف الدولية.

وحذّرت الرياض أوتاوا من أي محاولة أخرى للتدخل في شؤون السعودية، معلنة تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية مع أوتاوا واحتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : الوطن