الصحة تصدر أعلي المناطق إصابة بكورونا في المملكة
الصحة تصدر أعلي المناطق إصابة بكورونا في المملكة

قامت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية، بالكشف عن أعلي المناطق إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" بالمملكة.

حيث كانت منطقة الرياض هي الأعلي في قائمة المناطق السعودية، من حيث الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" خلال الـ24 ساعة الماضية، مسجلةً 62 إصابة جديدة؛ تلتها مكة المكرمة بـ34 حالة، ثم المنطقة الشرقية 32 حالة، فمنطقة المدينة المنورة 12 حالة.

وتليها منطقة القصيم في المرتبة التالية بـ11حالة، ثم عسير 7 حالات، ونجران 5 حالات، والباحة 4، وحائل 3، ومنطقتا تبوك والحدود الشمالية حالتي إصابة.

وجاءت في المرتبة الأخيرة، منطقتا جازان والجوف بواقع إصابة واحدة.

وفي وقت سابق، اعلنت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، عن الاصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" اليوم وعدد حالات الشفاء والتعافي والوفاة.

اعلنت وزارة الصحة اليوم الأحد عن تسجيل 176 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد  في المملكة العربية السعودية خلال الـ24 ساعة الماضية؛ ما يرفع إجمالي حالات الإصابات إلى 364929 حالة اصابة بكورونا، أنه تم تسجيل 146 حالة تعافٍ جديدة، ليصل إجمالي حالات الشفاء من الفيروس إلى 356687 حالة شفاء.

حيث تم تسجيل 5 حالات وفاة، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة منذ بدء الازمة حتى الآن إلى 6323 حالة وفاة.

ولمعرفة المزيد عن إجمالي توزيع حالات الإصابة بفيروس كورونا والتعافي، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني المخصص من وزارة الصحة للاطلاع على مستجدات الفيروس في المملكة العربية السعودية، والإحصاءات اليومية من خلال الرابط بالضغط هنا: https://covid19.moh.gov.sa/.

وكانت وزارة الصحة بالسعودية قد أوضحت في وقت سابق أنه لا يوجد، حتى الآن، دليل علمي يمنع متلقي لقاح كورونا من التبرُّع بالدم، مشيرةً إلى أنه لا مانع من أخذ مرضى حساسية الطعام والإكزيما للتطعيم.

واوضح حساب «الصحة 937» التابع للوزارة الصحة، عبر تويتر، ردًّا على عدة تساؤلات بهذا الشأن، أنه «لا توجد أدلة علمية حتى الآن، تفيد بأن اللقاحات من النوع (mRNA) تمنع التبرع بالدم بعد أخذها، ومن ضمنها لقاح فيروس كورونا (فايزر)؛ لكونه لا يحتوي على أجزاء حية من اللقاح».

حيث أوضحت وزارة الصحة بالسعودية موقف الحامل والمُرضِع من أخذ لقاح كورونا، موضحةً أنه «ما دامت لا تتوافر أدلة علمية حتى الآن عن أمان اللقاح للمرأة الحامل أو المرضع، فإنه يُنصَح بتأجيل أخذه لهذه الفئة».

وحول مرضى حساسية الطعام أو الإكزيما، أوضحت وزارة الصحة بالسعودية إلى أنه بالنسبة إلى حساسية الطعام والحالة الطبية الإكزيما، فإنه لا مانع لهم من أخذ اللقاح ولا ضرر عليهم.