الطيران السعودي يُبرم اتفاقية مع اتحاد "إياتا"
الطيران السعودي يُبرم اتفاقية مع اتحاد "إياتا"

الطيران السعودي يُبرم اتفاقية جديدة تًعدل قرارات تعليق السفر من والى هذه الدول، حيث صرحت الهيئة العامة لخطوط الطيران المدني السعودي أنها أبرمت اتفاقية، اليكم التفاصيل..

وذكرت الهيئة السعودية الثلاثاء: "سيعزز وجود مقر اتحاد النقل الجوي الدولي "إياتا" بالمملكة في توفير الدعم اللازم لشركات النقل الجوي محليا وإقليميا".

ومن الجدير بالذكر أن وكالة الأنباء السعودية أعلنت في الساعات الأولى من صباح السبت (بالتوقيت المحلي) أن السلطات ستمنع السفر من وإلى الإمارات وإثيوبيا وفيتنام وأفغانستان بسبب مخاوف تتعلق بفيروس كورونا.

وأبانت الوكالة أن الحظر سيسري اعتبارا من الرابع من يوليو تموز وسيطبق على أي فرد كان بهذه الدول الأربع خلال 14 يوما. وأوضحت الوكالة أن السلطات ستعفي المواطنين السعوديين الذين سيعودون للبلاد قبل الأحد من الإجراءات الجديدة.

الطيران السعودي يُبرم اتفاقية إقامة مقر لاتحاد النقل الجوي الدولي (أياتا)

قام معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ "عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج"، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط كامل حسن العوضي، بمقر الهيئة في مدينة الرياض امس, بإبرام اتفاقية مقر بين المملكة واتحاد النقل الجوي الدولي (أياتا)، لإنشاء مكتبها الإقليمي بالمملكة.

وعبر معالي رئيس الهيئة العامة لخطوط الطيران المدني السعودي عن تمنياته بالتوفيق لاتحاد النقل الجوي الدولي (أياتا).

منوها إلى أهمية تعزيز التعاون المشترك والفعّال مع جميع الأطراف المعنية بصناعة الطيران المدني من منظمات دولية وإقليمية، مما يسهم ذلك بالارتقاء بمجال النقل الجوي على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وقد جاءت الاتفاقية ضمن اهتمام المملكة ودعمها لمنظمات الطيران المدني الإقليمية والدولية وتقديم مختلف أشكال المساندة لها وذلك لدورها في الإسهام بتطوير مجال النقل الجوي.

مكملة لما تقوم به المملكة من جهود في دعم وتمكين المنظمات التي تتخذ المملكة مقراً لها، وسيعزز وجود مقر اتحاد النقل الجوي الدولي (أياتا) بالمملكة في توفير الدعم اللازم لشركات النقل الجوي محلياً وإقليمياً والاستشارات والدورات التدريبية.

قطاع الطيران المدني في المملكة يوضح البيانات والمعلومات الخاصة بالنقل الجوي الدولي

جدير بالذكر أن اتحاد النقل الجوي الدولي يعمل على تطوير النقل الجوي الآمن والمنتظم والاقتصادي لصالح دول العالم، لتحقيق الزيادة في معدلات نمو التجارة الدولية وحل مشاكل النقل.

 وتقديم وسائل التعاون بين شركات ومؤسسات النقل الجوي العاملة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في خدمات النقل الجوي الدولي، زسادة على إلى التعاون مع منظمة الطيران المدني السعودي الدولي، وغيرها من المنظمات العالمية والإقليمية في هذا المجال.