بعد إرتفاع إصابات كورونا بشكل مستمر.. إستشاري يطالب بحظر التجمعات
بعد إرتفاع إصابات كورونا بشكل مستمر.. إستشاري يطالب بحظر التجمعات

بعد الإرتفاع الملحوظ في إصابات فيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 "، في المملكة العربية السعودية، قام إستشاري الأمراض المعدية بالمطالبة بحظر التجمعات.

حيث قام الدكتور علي الشهري، استشاري الأمراض المعدية، بالمطالبة بمنع بعض الأنشطة وإيقاف التجمعات مع وجود اللقاح سوف يخفض منحنى انتشار فيروس كورونا المستجد إلى المستوى الأدنى.

وتابع الدكتور علي الشهري بالتأكيد في مداخلة هاتفية لقناة الإخبارية أنَّه قد نحتاج إلى منع بعض الأنشطة مثل إيقاف التجمعات أيًا كان عددها وتثقيف المواطنين والمقيمين وهذا ما نقوم به الآن سواء كافة القنوات أو الجهات المختصة. 

وتابع علي الشهري بالإعلان قائلاً: لو استطعنا الحفاظ على التعليمات التي قالها وزير الصحة بالأمس نستطيع أن نخفض المنحنى، نحن الآن في البلدية ونستطيع أن نصل إلى أدنى مستوى مع وجود اللقاحات.

وفي وقت سابق، قد قام وزير الصحة توفيق الربيعة، بالتحذير من أي التزام أو تهاون في الاحترازات، وأكد علي أنه سوف ينعكس نتيجته في عدد الحالات اليومية، التي تعكس مدى الالتزام.

حيث قام وزير الصحة، بالإعلان في تغريدة عبر حسابه الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي الشهير «تويتر»: لا يزال بإمكاننا استدراك الأمر، ابدأ بنفسك أولاً ثم من حولك بالالتزام بالاحترازات (الكمامة، التباعد، غسل وتعقيم اليدين، تجنب التجمعات).

وفي وقت سابق، هل لقاح فيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 " يسبب تخثر بالدم والوفاة؟ ، قامت بريطانيا بالتوضيح.

قامت المملكة المتحدة بتسجيل ثلاثين حالة تخثر دم وصفت بالنادرة كان قد تم الربط بينها وبين لقاح «أكسفورد/ أسترازينيكا» في الأسابيع الماضية وتسببت بتحفظات على استخدامه في عدة دول أوروبية.

وتابعت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، اليوم الخميس، بالكشف عن تفاصيل بخصوص 25 حالة تخثر دم شديدة ونادرة جدًا، بجانب خمس حالات كانت قد سجلتها بالفعل هذا الشهر، وأوضحت أنه لم تسجل الأعراض الجانبية نفسها لدى أولئك الذين تلقوا لقاح بيونتيك/ فايزر.

بالإضافة إلي حدوث حوادث مماثلة مؤخرًا في فرنسا والسويد وفنلندا وكندا وألمانيا إلى التوصية بأن يأخذ الشباب هذا اللقاح كونهم الأكثر عرضة للخطر، في حين لا يزال أكسفورد/ أسترازينيكا معلقاً في النرويج والدنمارك.

حيث قام مسؤولون في المملكة المتحدة بالإعلان إنه لا توجد أدلة كافية في الوقت الحالي لإجراء أي تغييرات على سياسة التطعيم.
 
ولكن حتى إذا تم إثبات وجود صلة سببية بين التجلطات واللقاح، يقول خبراء إنه من المنطقي الاستمرار في التطعيم لأن حوادث تجلط الدم نادرة للغاية.
 
بالإضافة إلي الإصرار في جامعة أكسفورد وأسترازينيكا على أن تجاربهما أظهرت أن اللقاح آمن وفعال، وأنهما مستمرتان في مراقبة الآثار الجانبية.

وفي وقت سابق، قامت منظمة الصحة العالمية في المملكة العربية السعودية، بالإجابة علي سؤال: هل لقاح أسترازينيكا يسبب تجلط الدم ؟.
 
حيث قامت منظمة الصحة العالمية، بالإعلان اليوم الجمعة، عن خبر سار، بخصوص علاقة لقاح أسترازينيكا، المضاد لفيروس كورونا المستجد، بزيادة حوادث تجلط الدم.

وتابعت منظمة الصحة العالمية، بالإعلان في بيان صادر عنها أن "البيانات تؤشر إلى عدم ازدياد حوادث تجلط الدم بعد تناول اللقاح"، وفق ما خلص إليه خبراء المنظمة، اليوم الجمعة، وبعدما راجعوا بيانات السلامة المرتبطة باحتمال تسبب "أسترازينيكا"، بجلطات دموية.

وتابعت منظمة الصحة العالمية، بالتشديد على أن "فوائد لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا والتي تشترك جامعة أكسفورد في تطويره، أكثر من مخاطره"، مشيرة إلي "لجنة منظمة الصحة العالمية الاستشارية بشأن سلامة اللقاحات أفادت بأن سمات اللقاح ما زالت إيجابية في ما يتعلق بفوائده مقابل مخاطره، مع إمكانية هائلة لديه لتجنيب الإصابات وخفض حالات الوفاة في أنحاء العالم".

وتم إستكمال 12 دولة تقريبا التطعيم بلقاح "أسترا زينيكا" اليوم الجمعة، بعد أن قالت جهتان تنظيميتان من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إن فوائده تفوق أي مخاطر، وذلك إثر تقارير عن حالات نادرة أصيبت بجلطات، مما أدى لوقف استخدام اللقاح بصورة مؤقتة.