احصائيات حالات الإصابة الجديدة الوفيات خلال الـ24 ساعة الماضية
احصائيات حالات الإصابة الجديدة الوفيات خلال الـ24 ساعة الماضية

وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية، تبين أعداد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 "، وإجمالي الوفيات، اليكم الاحصائيات.

حيث قامت وزارة الصحة السعودية، بالإعلان اليوم ، عن تسجيل 1255 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد–19» بالمملكة، بالإضافة إلي تسجيل 14 حالة وفاة جديدة، و1247 حالة تعافٍ، خلال الـ24 ساعة الماضية.

بينما إزداد العدد الإجمالي للإصابات إلى 479390، ووصل إجمالي حالات التعافي حتى الآن 460338، بينما بلغ العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس إلى 7730 حالة.

حيث قامت وزارة الصحة السعودية، اليوم الخميس، بالبدء في إعطاء الجرعة الثانية من لقاح كورونا لمن تجاوز عمرهم 50 عامًا بالتاريخ الهجري، بشرط مرور 42 يومًا من حصولهم على الجرعة الأولى، مع استمرار برنامج تقديم الجرعة الأولى لمن لم يحصل عليها في الفترة السابقة.

احصائيات فيروس كورونا اليوم في السعودية

وفي وقت سابق، قامت وزارة الصحة السعودية، بالإعلان أمس الأربعاء، علي أن اللجنة الوطنية للأمراض المعدية، اعتمدت إمكانية أخذ الجرعة الأولى والثانية من لقاحين مختلفين لكورونا.

وأكملت قائلة أن برنامج التحصين ضد كورونا تمكن من تغطية 70 % من السكان البالغين في السعودية، وأن عدد جرعات اللقاح المعطاة تجاوز 16.8 % مليون جرعة، عبر أكثر من 587 مركز لقاحات بكافة المناطق.

حيث قامت وزارة الصحة السعودية، بالإعلان ماضياً إن التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد يستدعي إبلاغ الطبيب في حالة الشعور بأي حالة مرضية قبل تلقي اللقاح مع إمكانية تأجيل الحصول عليه بالنسبة لمن تزيد درجة الحرارة لديه عن حد معين وذلك ضمن الإرشادات التي تقدمها الوزارة بخصوص تلقي اللقاح.

وتابعت وزارة الصحة موضحة أن المضاعفات التي يتعرض لها مرضى السمنة حال إصابتهم بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، مشيرة إلى أن السمنة تتسبب في ضعف المناعة والالتهابات المزمنة وتخثر الدم؛ ما قد يؤدي إلى تفاقم المرض.

وقامت وزارة الصحة بالتنبيه إلي أنه في حالة تعرض المصابين بالسمنة لفيروس كورونا المستجد يكون احتمال دخولهم المستشفى 113% واحتمال بقائهم في وحدة العناية المركزة 74 % وتصل نسبة زيادة الوفيات لديهم إلى 48 %.

وتابعت وزارة الصحة، بنصح الجميع بالاهتمام بتقليل الوزن الزائد؛ لأن ذلك يساعد في انخفاض مخاطر الإصابة بالعدوى، مع الحرص على أخذ اللقاح للحماية من المضاعفات.