متى ظهرت أول حالة كورونا في الصين؟
متى ظهرت أول حالة كورونا في الصين؟

الجميع يتسائل متى ظهرت أول حالة لفيروس كورونا في الصين، حيث تم الإعلان اليوم أن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 "، في الصين حيث كانت في شهر .....، ولماذا خبأت الصين عن الموعد الى الان؟.

 تم الإعلان اليوم أن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 "، كانت في شهر أكتوبر عام 2019.

قامت دراسة جديدة، بالكشف اليوم الجمعة، عن أن فيروس كورونا المستجد، المسبب لجائحة " كوفيد - 19 "، ربما بدأ الانتشار في الصين في وقت سابق لما أعلن عنه رسميًّا.

وتابعت الدراسة بالإشارة إلى أن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد ربما ظهرت في الصين في أكتوبر 2019، أي قبل شهرين من رصد أول حالة في مدينة ووهان بوسط البلاد.

وقام باحثون من جامعة كنت البريطانية بالكشغ عن أساليب علم الحفاظ على البيئة في تقدير أن فيروس كورونا، المعروف علميًا بإسم «سارس-كوف-2»، ظهر أول مرة خلال الفترة من أوائل أكتوبر إلى منتصف نوفمبر 2019، تبعاً لبحثهم المنشور في دورية «بلوس باثوجينز».

وتابع الباحثون بالإعلان إن أكثر الاحتمالات ترجيحًا هو ظهور الفيروس في 17 نوفمبر 2019 وانتشاره عالميًّا بحلول يناير 2020، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

حيث قد ظهرت أول حالة فيروس كورونا مسجلة رسميًا في الصين في ديسمبر 2019، وتم ربطها بسوق «هوانان للمأكولات البحرية» في مدينة ووهان.

حيث أن بعض الحالات المبكرة لم تكن لها صلة بسوق هوانان، الأمر الذي يعني ضمنيا أن فيروس «سارس-كوف-2» كان ينتشر بالفعل قبل وصوله السوق.

حقيقة ظهور أول حالة كورونا كانت في أكتوبر 2019.. لما لم تعلن الصين عن الموعد؟

وقد أعلنت دراسة مشتركة نشرتها الصين ومنظمة الصحة العالمية في نهاية مارس أنه ربما كانت هناك حالات إصابة بشرية متفرقة قبل ظهور حالات ووهان.

الجدير بالذكر أن دراسة أخرى نشرت في 16 يونيو الجاري، تابعت بالإشارة إلى أن فيروس كورونا كان موجودًا في الولايات المتحدة على الأقل منذ ديسمبر 2019، أي في نفس الفترة التي ظهر فيها الفيروس في مدينة ووهان في الصين.

ويعد هذا الكشف يعني أن فيروس كورونا كان موجودًا على الأراضي الأمريكية قبل أسابيع من الإعلان عن رصد أول إصابة في الولايات المتحدة في يناير 2020، تبعاً لوكالة فرانس برس.

وتعد المعاهد الأمريكية الوطنية للصحة تحاليل حوالي 2400 عينة دم، أخذت من متطوعين في البلاد بين الثاني من يناير والثامن عشر من مارس 2020.

حيث تم رصد أجسام مضادة لفيروس «سارس-كوف-2»، وهو ذاته فيروس كورونا المستجد، لدى 9 مرضى عبر اختبارين مصليين مختلفين للحد من احتمالات الحصول على نتائج خاطئة.