خبير أوبئة روسي يزف بشرى سارة حول نهاية فيروس  كورونا
خبير أوبئة روسي يزف بشرى سارة حول نهاية فيروس كورونا

فى هذا المقال ننشر التفاصيل السارة للجميع بخصوص اللقاح المضاد لفيروس طكوررونا و السر فى العودة و شريان الحياة الى طبيعتها من جديد .

أعلن الخبير الروسى على التوصل الى لقاح أنفى يقضى على فيروس كورونا من المنشأ و يبشر بنتهاء مو عد استمرار كورونا و العودة للمسار الصيح للحياة .

أعرب الأكاديمي التابع لروسيا ألكسندر غينسبورغ، رئيس ترتيب "غاماليا" التابع للاتحاد الروسي للجوائح والبيولوجيا المجهرية، عن مستهل الامتحانات قبل السريرية للقاح أنفي مقلوب لفيروس كوفيد 19 المستجد.

ووفقا لخبير معرفة المصائب، ووفقا لما نقلت عنه الميديا الروسية، فإن ذلك اللقاح على طراز قطرات للأنف لا يتسبب في حتى أي آثار جانبية متواضعة، ويقول "ذلك لقاح للاستخدام الموضعي، و لن يكون سببا في حتى زيادة درجة سخونة الجسد".


وواصل أن "الامتحانات السريرية ستنطلق في نهاية السنة الحاضر لعقار عصري لمداواة كوفيد-19 أساسه الأجسام المضادة. وسوف يسعى المبتكرون جعل تكلفة ذاك العلاج زهيدا ليصبح في متناول الجميع. وسوف يُعطى للمرضى في المستشفيات والعيادات الطبية".

وفسر غينسبورغ، في كلمة لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء، أن "ذلك المبنى سوف يساعد السقماء الجرحى بالحالات العنيفة من كوفيد-19، التي تنتهي الآن بوفاتهم، وبهذا سوف يهبط بصورة شرسة مقدار حالات الوفاة بذلك الداء".

واستكمل: "في منتصف عام 2022 القادم سوف يكون بإمكاننا تصرف المرحلتين الثانية والثالثة من الامتحانات السريرية".

ولفت غينسبورغ إلى أنه لا يبقى ما يحجب فسيولوجيا تطعيم الأطفال الذين وصلوا الرابعة 10 من السن بلقاح "سبوتنيك في"، لذا يدرس مختصون وزارة الصحة موضوع إضافتهم إلى برنامج التطعيم.


ووفقا لخبير الآفات التابع لدولة روسيا، لن تتغلب الآدمية على بلاء كوفيد-19 في الخريف الآتي. إلا أن في الاتحاد الروسي سيصبح بالإمكان التحكم بانتشارها، بفضل الأمصال الثلاثة المضادة للفيروس التاجي المستخدمة حالا في تطعيم المدنيين.

يُذكر أن إحصاء لرويترز أظهر أن زيادة عن 130.5 1,000,000 نسمة أُصيبوا بفيروس Covid 19 المستجد على نطاق العالم، بينما بلغ مجمل عدد حالات الوفاة الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و980848.

وتم إلحاق رضوض بالفيروس في زيادة عن 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الرض في الصين في كانون الأول 2019.